الأحد 23 يونيو 2024
سياسة

جامعة الكفاءات المقيمة بالخارج تنتقد موقف البيجيدي حول علاقة المغرب بإسرائيل

 
 
جامعة الكفاءات المقيمة بالخارج تنتقد موقف البيجيدي حول علاقة المغرب بإسرائيل عبد الإله بن كيران
استنكرت جامعة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج ما جاء في البيان الذي أصدرته الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، والذي تضمن تصريحات منافية لتوجهات المملكة حول سياستها الخارجية.

واعتبرت الجامعة في بلاغ توصلت جريدة " أنفاس بريس" بنسخة منه ما ورد في بيان الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وما تخلله من تصريحات مخالفة لروح دستور المملكة، وللتعليمات الملكية في مجال السياسة الخارجية، ولفلسفة اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني.

واعتبر المصدر ذاته ما جاء في بلاغ البيجيدي "كلام غير مسؤول فيما يتعلق بالسياسة الخارجية التي هي من اختصاص الملك محمد السادس.

وفيما أبرزت أن ملك البلاد، يرسم معالم هذه السياسة وفق المصلحة العليا، وبما يتماشى مع قضية وحدتنا الترابية، شددت جامعة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج، على أن حزب العدالة والتنمية يخلط الأوراق، بشكل مؤسف، كما أكدت على أن السياسة الخارجية  للمملكة هي من اختصاص ملك البلاد، بحكم الدستور، ويدبر أمورها بناء على المصالح العليا للبلاد، وفي مقدمتها قضية الوحدة الترابية، وأن استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، هو قرار سيادي تاريخي، أملته المصلحة العليا للبلاد، تلكم المصلحة التي لا مجال فيها للمساومة، وكذا طبيعة المرحلة الصعبة التي أقحم فيها المغرب بالرغم عنه، بسبب المناورات التي تحاك ضد البلاد من كل حدب، وصوب لصدها عن متابعة النضال السياسي-الدبلوماسي من أجل استكمال وحدته الترابية.

وفي السياق ذاته، أفاد المصدر ذاته بكون اللجنة الدولة لمساندة الكفاح الفلسطيني تتفهم كما ينبغي صواب قرار المغرب القاضي بالتعامل مع دولة إسرائيل، وفي إطار عمل سيادي اقتضى إقامة تلكم العلاقة الثنائية التي ليست بحاجة للتشاور مع أى كان، خاصة أن تعامل المملكة المغربية والشعب المغربي مع اليهود، هو تعامل مع شريحة لا يستهان بها من المغاربة على اعتبار أن لحمة المجتمع المغربي تتكون من سلالتين، اثنتين هما المغاربة المسلمون والمغاربة اليهود، وأن الكثير من يهود دولة إسرائيل العبرية، هم يهود مغاربة يحتفظون هنالك بطقوسهم المغربية من طبخ ولباس ولهجة، ويحتفظون، في تلك البقاع، عن المغرب بأجمل الذكريات.