الجمعة 27 يناير 2023
رياضة

الحسين بكار السباعي: بأي حال عادت القمة العربية؟

الحسين بكار السباعي: بأي حال عادت القمة العربية؟ الحسين بكار السباعي
في البداية استقبالات بمزاجية، ودون مراعاة للبرتكول المعمول به من رئيس جارتنا الشقية، عفوا الشقيقة، لنتقل اشغال القمة وفي النهاية تخرج ببيان رسمي لا يعكس واقع القمة ، ولا واقع جارة حشدت جيوشها واجهزتها اللوجستيكية الحربية، على مشارف حدود جارة عضو بالجامعة العربية ، أي انها في عداء مع دولة عضو بجامعة الدول العربية وحاضرة في شخص وزير خارجيتها .
لنعد الى موضوعنا الاشبه بالحكاية المضحكة المبكية .
يا سادة، يتضح من خلال المقارنة بين بداية ونهاية قمة عربية، أنها شبيهة برواية “بداية ونهاية” للأديب والكاتب نجيب محفوظ.
الاشكال المطروح في قضية القمة بين صحتة انعقادها شكلا احتراما لقانون جامعة الدول العربية وبعد تأجيلات سابقة، لانعقادها في الجزائر التي يصر حكامها، على أن يكون المحفل مجرد تمثيل، يحجب البصائر عن انحطاط نظامها العسكري.
لتنعقد القمة أخيرا، على وقع فضائح غير مسبوقة، من انسحاب للوفود، واعتذار عدد من الحكام العرب، وإضرار بالبروتوكول المعمول به في مثل هكذا قمم.
إن نية الجزائر ونظامها العسكري، لا تتمثل أبدا في لم شمل العرب، أو ايجاد حلول سياسية أو اقتصادية تنموية لرقعة من المحيط الافريقي والقاري، كيف وهي التي تحاول بكل الجهود، التفريق بين بين شعب واحد ولو قسمته حدود المستعمر الفرنسي الغاشن، كيف وقد جييشت اعلامها ضد المغرب، والعمل ضد مصالح المغرب، كيف لا ومن عهد بوخروبة دعمت مرتزقة البوليساريو.
لكن الأخطر من ذلك الذي نعلمه، نكران التاريخ وطمسه وسرقته، وهو ما سعى إليه رئيس الجزائر دون حياء وقدسية لشهداء معارك التحرير، من خلال تنكر ه في خطابه، لتضحيات المغرب والمغاربة من اجل استقلال الجزائر.
لقد كان الملك محمد الخامس -رحمه الله- أول من أعلن عن دعم الثورة الجزائرية عبر خطاب وجدة في شتنبر 1956، حيث سلط الضوء على ضرورة انهاء استعمار الفرنسي لبلدان المغرب الكبير، ليجد نداءه تضامن كل المغاربة غير مشروط مع اخوانهم الجزائريين، تضامن ساهم فيه المغرب، بالرجال و المال والعتاد العسكري، وسهل الطرق على امداد الحدود الشرقية من احتضانه لقادة الثورة بوجدة الى تدعيمه لقواعد التي كانت تحت امرة جيش التحرير بفكيك وبوعرفة، دون ان ننسى قواعد الدعم بتندوف المغربية .
فكيف استطاعت رئاسة الجزائر وفي قمة عربية وفي ظرفية عالمية يضرب لها العالم الف حساب ان تنسى هذا التاريخ وان تبخس دم شهداء الجزائر وشهداء المغرب من أجل حرية الجزائر.
"تبون" لقد قلت كلامك واكتفيت بذكر دعم ليبيا وتونس، ووقفت بجانب مزوري التاريخ، لكن التاريخ لن ينسى أحداثه ورجالاته ،كما أنه لن ينسى من خان الشعوب.
وختما وليس ختما، فتصرف الدولة المغربية كان حكيما، من خلال حضور وزير خارجيتها الوازن وبلباس تقليدي وطربوش احمر أصيل يذكر قادة الجزائر بعظمة امبراطورية مغربية شريفة، مغرب حضر من اجل العرب ومن اجل عدالة اولى قضاياهم قضية فلسطين والقدس الشريفى، ليجني بذلك احترام أشقائه العرب والمسلمين جميعا .
كان المغرب حاضرا رغم كل المضايقات، بل وأحرجت دعوة جلالة الملك نصره الله، "تبون" لزيارة المغرب، تلك الصورة النمطية التي يروجها النظام الجزائري، عن الحديث عن عداء متبادل، الى عداء من جانب واحد. فالمغرب يسير في سياسة الانفتاح ودعم الاوراش وابوابه مفتوحة للجميع، كما كان دائما.
اختتمت القمة العربية، بدعوات توحيد الجهود، وتكتل العرب، لكن "تبون" وعسكر الجزائر، سيمضون في عكس ما خرجت به قمة الجزائر، سيستمرون في عدائهم للمغرب، لأنهم لن يجدوا شيئا اخر لتزيين سوء ادارتهم السياسية واحوال بلادهم، غير الهجوم على جارهم المغرب، وسيستمر المغرب، في تقوية حضوره الدبلوماسي عربيا ودوليا، تحت قيادة الملك .
درب التنمية والبناء هو التحدي الوحيد الذي يواجهه المغرب بكل شجاعة من بوغازه الى صحرائه والى عمقه الافريقي، ولا وقت لدينا لنضيعه على نظام متآكل، فالتنمية والتعاون العربي والافريقي والدولي، هو عنوان المرحلة الجديدة والحاسمة من تاريخ حكم محمد السادس .
ذ/ الحسين بكار السباعي ، محام وباحث في الإعلام والهجرة وحقوق الإنسان.