الأربعاء 6 يوليو 2022
سياسة

 آمنة بوعياش تقود وفدا حقوقيا إقليميًا ودوليا للترافع من أجل هجرة آمنة بنيويورك

 آمنة بوعياش تقود وفدا حقوقيا إقليميًا ودوليا للترافع من أجل هجرة آمنة بنيويورك رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان آمنة بوعياش

تشارك رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، آمنة بوعياش، بصفتها رئيسة مجموعة العمل الإفريقية للهجرة ونائبة رئيسة التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، في أشغال مؤتمر عالمي حول الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية،المنعقد برعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك من 17 إلى 20 ماي.2022 فعلى رأس وفد حقوقي رفيع، من المجلس الوطني لحقوق الإنسان والشبكة الإفريقية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والتحالف العالمي GANHRI، تقود بوعياش وفدا ترافعا إفريقيا ودوليا من أجل هجرة آمنة ومن أجل ترسيخ الحماية الفعلية لحقوق المهاجرين.وسيسمح هذا المنتدى لجميع الفاعلين بتقييم مدى إعمال "اتفاق مراكش" الدولي (الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظام)، تقول بوعياش، "لكن أيضا وبالأساس سيكون فرصة ووقفة لإثارة انتهاكات حقوق المهاجرين الإنسانية، كيفما كانت وضعيتهم". بالإضافة إلى رئاسة لقاءات ثنائية مع فاعلين أمميين وحكوميين وغير حكوميين، ستترأس بوعياش فعاليات التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بالمنتدى. ومن بينها إحدى اللقاءات القليلة المنظمة على هامش المنتدى، سيتمحور حول أدوار المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في إعمال وتقييم الاتفاق العالمي للهجرة.
وبدعوة من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ستشارك بوعياش في إحدى اللقاءات الرئيسية الأربعة للمنتدى، التي ستنعكس خلاصات أشغالها وتوصياتها في الإعلان الختامي. ستترافع السيدة بوعياش من أجل فعلية حق المهاجرين في الحصول على المعلومات (الهدف الثالث من الاتفاق العالمي للهجرة)، خلال جميع مراحل الهجرة، والاجراءات التي يجب على الدول اتخاذها من أجل إعمال فعلي وفعال لهذا الحق.

وعلى اعتبار رئاسة مجموعة العمل المعنية بالهجرة بالشبكة الافريقية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، سترفع رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان لمنتدى الاستعراض الدولي مساهمة كتابية حول الهجرة وحصيلة عمل مجموعة العمل الافريقية.
وستمثل ميمونة السيد، رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة وادي الذهب، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في لقاء دولي حول دور المؤسسات الوطنية لحقوق الانسان في إعمال الاتفاق من خلال إعمال المقاربة القائمة على حقوق الإنسان ومقاربة النوع وحماية حقوق الأطفال.
تجدر الإشارة إلى أن المنتدى الأول للاستعراض الدولي للهجرة منظم من أجل تقييم إعمال الاتفاق العالمي وتحديد والتحديات والممارسات الفضلى على المستوى المحلي والوطني والاقليمي والدولي.
ومن المرتقب أن يتوج هذا المنتدى بإعلان لرؤساء الدول والحكومات وكبار المسؤولين يستشرف فرص فعلية إعمال "اتفاق مراكش" ومستقبل التعاون الدولي في مجال الهجرة.