الجمعة 1 يوليو 2022
سياسة

عائشة رحال: نحن كجمعية نسائية إسبانية-مغربية  بالمرصاد  للتصدي لأعداء الوطن أينما كانوا

عائشة رحال: نحن كجمعية نسائية إسبانية-مغربية  بالمرصاد  للتصدي لأعداء الوطن أينما كانوا عائشة رحال
مازال الموقف الإسباني الجديد بخصوص الصحراء المغربية وقبولها بمقترح الحكم الذاتي، يلقى تأييد وترحيب سكان الأقاليم الجنوبية في داخل المملكة وخارجها؛ وهكذا توصلت "أنفاس بريس" من عائشة رحال الناشطة الحقوقية رئيسة جمعية نساء صحراويات من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان بلاس بالماس بالورقة التالية:
 
نحن كجمعية أسبانية- مغربية ننوه بقرار الحكومة الإسبانية تأييد مقترح الحكم الذاتي كحل نهائي لإنهاء مشكل الصحراء المفتعل.كما جاء في بيان للحكومة الإسبانية (ندخل اليوم مرحلة جديدة في علاقتنا مع المغرب تقوم على الاحترام المتبادل، واحترام الاتفاقات، وغياب الإجراءات الأحادية، والشفافية والتواصل الدائم)، ونعتبر أن هذا الموقف الجديد لإسبانيا بالتاريخي.
 
كما نؤكد أن  جمعيتنا من الجمعيات المدافعة عن القضية الوطنية بقوة و بالعديد من الدول الأوروبية، حيث نقوم حاليا بعدة لقاءات مع بعض الجمعيات السويدية والفلندية وذلك بعدما لاحظنا غياب الصوت الصحراوي المغربي بالدول الإسكندنافية، وهو الفراغ الذي أتاح للأسف للبوليسايو التقرب هناك من بعض الجمعيات وطلب دعمها والترويج لأكاذيبها  وأطروحاته الانفصالية.
 
لذلك نعمل كجمعية نسائية أسبانية مغربية على التصدي لأعداء هذا الوطن  المغربي العزيز، وسوف نفضح أكاذيب المدعوة مينتو حيدر والانفصالية خيا سلطانة، حيث سبق أن أعلنت  المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان الإيرلندية- ماري لاولور- أن الانفصالية سلطانة خيا لم تعد خاضعة لولايتها بعد التحقق من صحة صورها وهي تلبس الزي العسكري وتحمل السلاح، وذلك ردا على المسرحيات المفضوحة  التي تقوم بها الانفصالية- خيا سلطانة- بمدينة بوجدور المغربية.
 
وأشير كذلك، بأني قمت بلقاء تواصلي بجمعية نساء بلا حدود السويدية اليوم 24 مارس 2022 بستوكهولم، وأوجه بالمناسبة  شكري على حفاوة الاستقبال عبر هذا المنبر إلى جميلة الناجورني رئيسة جمعية السواعد الصحراوية المغربية بفلندا.
 
في الختام، فنحن  كصحراويون مغاربة نجدد عزمنا الدائم على أننا سنكون بالمرصاد ضد الانفصاليين أينما كانوا في الداخل أو الخارج.