الخميس 9 فبراير 2023
فن وثقافة

"العويس" تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي لـ"مؤسسة منتدى أصيلة"

"العويس" تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي لـ"مؤسسة منتدى أصيلة" اتخذ المجلس قراره بأحقية "مؤسسة منتدى أصيلة"، بحمل لقب جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي
منحت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي للدورة السابعة عشرة (2020 ـ 2021) لـ"مؤسسة منتدى أصيلة"، لما تمثله من دور ثقافي وتنويري، ساهم في الحراك الثقافي، وأعطى زخماً للحوار الفعال بين الثقافات، عبر مهرجانات ومواسم فكرية ، عززت التواصل بين الثقافات والحضارات، من خلال الجمع بين نخبة من المفكرين والمبدعين والسياسيين والأكاديميين، وغيرهم من صنُاع المعرفة حول العالم.
وأصدر مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، بياناً عن حيثيات منح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي للدورة السابعة عشرة (2020 ـ 2021)، لـ"مؤسسة منتدى أصيلة" ، هذا نصه:
 
" في ضوء المرشحين لنيل جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية للإنجاز الثقافي والعلمي، في دورتها السابعة عشرة (2020 ـ 2021) والتي بلغ عدد المرشحين فيها 265 مرشحاً، وبعد عدة اجتماعات للمجلس أطلع من خلالها على كافة إنجازات المرشحين لنيل الجائزة، قرر مجلس الأمناء في اجتماعه المنعقد يوم الأربعاء الموافق 26 يناير 2022 ، منح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي ـ الدورة السابعة عشرة (2020 ـ 2021) لـ"مؤسسة منتدى أصيلة"، تقديراً واعترافاً بالدور الريادي لهذه المؤسسة في نشر الثقافة وخلق بيئة تواصل حضاري، من خلال المواسم الثقافية والحوارات الفكرية ،ومنح الجوائز للمبدعين في حقول الثقافة والمعرفة وللموهوبين الشباب، وتكريم القامات الفكرية ومتابعة البحث العلمي في المدارس والجامعات النموذجية، والعمل الإنساني والرعاية الاجتماعية، وغيرها من الأنشطة التي تسهم في نشر الوع والارتقاء بالمعرفة ، وتقوية دورها في المجتمع.
وصرح عبد الحميد أحمد الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية قائلاً :
أن اختيار "مؤسسة منتدى أصيلة" ، يأتي في سياق التقدير والتكريم للمؤسسات والمراكز الثقافية، التي تمثل عمقاً وثراءً في أنشطتها ، والتي تنتهج خطاً ثابتاً في نشر الثقافة ، وتقدير المبدعين ومد الجسور الحضارية بين الثقافة العربية والعالم، وهذا الدور الخلاق تقوم به "مؤسسة منتدى أصيلة" منذ سبعينيات القرن الماضي، وحتى يومنا الحاضر ، مما كان له الأثر الإيجابي في التواصل والتثاقف بين الحضارات والشعوب،
وعليه فقد اتخذ المجلس قراره بأحقية "مؤسسة منتدى أصيلة"، بحمل لقب جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي للدورة السابعة عشرة "2020 ـ 2021 " .
وقال الأمين العام في تصريحه: أن "مؤسسة منتدى أصيلة"هي منظمة غير حكومية ، تعمل على تعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات، يشرف على تسييرها السياسي المغربي السابق محمد بن عيسى، الذي شغل منصب وزير خارجية المملكة المغربية من 1999 حتى2007، حيث أسس موسم أصيلة الثقافي عام 1978، برفقة الفنان المغربي الراحل محمد المليحي، وتحول الموسم إلى مؤسسة ثقافية عام 1997، تفرعت عنها مجموعة من الأنشطة، منها موسم أصيلة الثقافي الدولي ، ومنتدى الجوائز لتكريم الشعراء والأدباء في العالم، ويشتمل على عدة جوائز، مثل جائزة تشيكا اوتامسي التي تمنح كل عامين لشاعر إفريقي، وجائزة بُلند الحيدري التي تمنح للشعراء الشباب، وجائزة محمد زفزاف للرواية العربية.
وأضاف قائلاً:
إن لـ"مؤسسة منتدى أصيلة" بُعد اجتماعي وانساني في أنشطتها، فهي تعمل على إعداد مدارس نموذجية، وتوفير منح دراسية، ودار للتضامن لإيواء العجزة وكبار السن، وتشرف أيضا على مشروع لإنجاز نحو 900 وحدة سكنية، مخصصة لإيواء سكان دور الصفيح، فضلاً عن المتاحف والمسارح، وغيرها من المشاريع الإنتاجية.
واختتم الأمين العام تصريحه قائلاً:
إن مهرجان موسم أصيلة الثقافي الدولي الذي يقام بمدينة أصيلة المغربية، من أهم أشكال الجذب السياحي للمدينة، ويشتمل على جميع المجالات، كالأدب والموسيقى وفنون الرسم والنحت، وتتحول المدينة خلال هذا المهرجان إلى معرض فني مفتوح، يستقطب الزوار والمبدعين والأدباء من شتى أنحاء العالم.
كما تستضيف خلاله احدى الدول كضيف شرف، ويجتمع في فضاء ثقافي واحد الكتاب والنقاد والفرق الموسيقية والفنانين والإعلاميين، وغيرهم من المبدعين.
يذكر أن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، قد منحت جوائز الدورة السابعة عشرة لكل من:
- الشاعر إلياس لحود / جائزة الشعر
- الروائي نبيل سليمان / جائزة القصة والرواية والمسرحية،
- الناقد عبد الملك مرتاض / جائزة الدراسات الأدبية والنقد،
- المفكر أحمد زايد / جائزة الدراسات الإنسانية والمستقبلية، والذين تم اختيارهم من بين 1847مرشحاً ، تقدموا لنيل الجوائز في جميع الحقول، عبر لجان تحكيم نزيهة ومتخصصة.
ويذكر أيضاً أن جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي، يمنحها مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، ولا يخضع قرار منحها للجان التحكيم، بل يعود إلى قرار المجلس في اختيار من يستحقون هذه الجائزة التقديرية المرموقة من الشخصيات الفكرية والعلمية، أو المؤسسات الثقافية، أو المراكز البحثية أو الجامعات الريادية وغيرها،
وقد مُنحت الجائزة في دوراتها السابقة لكل من:
- الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، والشيخة مي بنت محمد آل خليفة، ومعالي جمعة الماجد، والشيخ حمد الجاسر والشعراء محمد مهدي الجواهري ونزار قباني، وأدونيس، ومحمود درويش، وسلمى الخضراء الجيوسي، والروائي أمين معلوف والمفكر إدوارد سعيد وثروت عكاشة، ومجلة العربي، وجامعة الإمارات، وجريدة الخليج ومؤسسة الملك فيصل الخيرية.