الأربعاء 25 مايو 2022
اقتصاد

مصطفى ملكو يرسم خارطة طريق لتسهيل تمويل المقاولات الصغيرة

مصطفى ملكو يرسم خارطة طريق لتسهيل تمويل المقاولات الصغيرة مصطف ملكو، ومشهد لعامل في مقاولة صغرى
في سياق الانحباس الاقتصادي الذي يعرفه المغرب، وفي أفق إدخال جرعات من الأوكسجين لإنعاش تلدورة الاقتصادية، خاصة بالنسبة للمقاولات الصغرى، صاغ الباحث الاقتصادي مصطفى ملكو، خارطة طريق تتصمن ستة محاور، تنشرها "أنفاس بريس" كما يلي: 
 
أولا: خفض سعر الفائدة المعياري إلى 1 في المائة خصوصا إذا آمنّا بأن المعدّل الرسمي للتضخّم مقدّر في 0،8 في المائة، من أجل تشجيع القروض وإعطاء دفعة قويّة لنموّنا الإقتصادي الّذي يراوح مكانه.
ثانيا:توسيع دائراة اختصاص الصندوق المركزي لضمان الإئتمان Caisse centrale de Garantie ودار الضمان وصندوق تجهيز الجماعات الترابية Fonds d'Equipement Communal وصندوق الحسن الثاني للتنمية... ويقوم دار الضمان والصندوق المركزي  بضمان أصحاب المشاريع الشباب.
ثالثا:خلق صندوق لإنعاش المقاولات الصغيرة يموّل عن طريق ضريبة على الثروة ISF  يتّفق على نسبتها وعلى تحديد سقف الثروة.
رابعا: خلق تعاونيّات على أراضي الدولة، تلك الأراضي الّتي تمنح كهبات لخدّام الدولة.
خامسا: حثّ البنوك على تخصيص نسبة معيّنة من ودائعها في ما يسمى ب Capital Risque، يعني المشاركة في رأس مال المقاولات الصغيرة لمدة ثلاث سنوات حتّى يصبح المشروع يدرّ عوائد ربحية تضّخ في رأس مال المقاولة مع تحرير حصّة البنك المستثمر.
سادسا:خلق قسم داخل كلّ هذه المراكز الجهويّة مكلّف بدراسات الجدوى Etudes de faisabilité وخطاطات نمو النّشاط التجاري أو الصنّاعي وهذا لا يمكن أن ينجح إلاّ بسنّ سياسة اقتصادية في شقّها التجاري والصّناعي، مع إعادة النّظر في وظائف ومهامّ ومقرّرات مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل OFPPT والوكالة الوطنية لإنعاش المهارات ANAPEC، في إطار سيّاسات مندمجة Politiques publiques intégrées وهذا من مرامي النّموذج التنموي المطلوب!