السبت 28 مايو 2022
سياسة

شهيد: اللغط الحاصل في محيط الحزب يتم من طرف أناس خارج التنظيم الاتحادي (مع فيديو)

شهيد: اللغط الحاصل في محيط الحزب يتم من طرف أناس خارج التنظيم الاتحادي (مع فيديو) عبد الرحيم شهيد، وإدريس لشكر
قال عبد الرحيم شهيد، رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب،  أن الاستعدادات جارية وبخطى حثيتة لعقد المؤتمر الوطني للحزب، وهي الدينامية التي انطلقت مباشرة بعد اصطفاف الحزب داخل المعارضة بمجلس النواب وعقده لمجلسه الوطني الأخير الذي عرف المصادقة  بالأغلبية المطلقة على المقررين السياسي والتنظيمي، في أفق انتخاب المؤتمرين والمؤتمرات للمرحلة المقبلة في هذا المسار.
 
وأكد شهيد في حوار له مع  "أنفاس بريس"، عدم وجود أية مشاكل داخل البيت الاتحادي عكس ما يلاحظ من لغط على محطيه الخارجي، خاصة بعدالمصادقة على مقرر تمديد ولاية الكاتب الأول للحزب من ولايتين إلى ثلاث ولايات، موضحا أن النقاش تم اختزاله في نقطة التمديد بدل التطرق إلى النتائج الايجابية التي حققها الحزب. وبالأحرى التطرق إلى الأهمية التي بدلها المكتب السياسي وكل الأجهزة التنظيمية للحزب لكي يعيد هذا الأخير عافيته وتوهجه، داخل المشهد السياسي المغربي، وفي احتلاله للمرتبة الرابعة في الاستحقاقات الماضية، خير دليل، بعد كل التراجع والهزات التي عرفها في مرحلة معينة. وعندما يكون النقاش جدي ويصب في مصلحة الحزب ، فكل المداخل والمخارج ممكنة للحلول، يضيف شهيد.
وزاد شهيد أن حزب الاتحاد الاشتراكي الذي يعتبر من الأحزاب المغربية العريقة، عرف نزيفا على مستوى نخبه، وهي أزمة لا مجال أن ننسبها الى الكاتب الأول للحزب، بمعنى ان الحزب شهد إفراغه من نخبه في عدة محطات تنظيمية ولأسباب مختلفة، منها ماهو سياسي ومنها ما هو ذاتي، وفي سياقات مختلفة وصيغ متعددة ، يضيف شهيد.
 وأشار  شهيد، أن حزب الاتحاد الاشتراكي يعيش حاليا مرحلة انتقالية،  مرحلة النهوض، والبناء مجددا، في أفق استقطاب  وجوه ونخب جديدة قادرة على حمل المشعل الاتحادي وفق المرجعية الفكرية التي تأسس عليها الحزب، وهي المرجعية الاشتراكية الديمقراطية.  وأبرز أن الوضعية التي عاشها حزب الاتحاد الاشتراكي ويعيشها، هي نفس الوضعية التي تعيشها اغلب وأعرق الأحزاب الاشتراكية  على سبيل المثال في فرنسا وألمانيا.. مؤكدا أن الحزب مقبل على الانفتاح أكثر على امتداداته وقواعده الطبيعية، وأساسا الذهاب نحو الجهوية.
وأشار شهيد أن كل ما يعرفه حزب الاتحاد الاشتراكي من تجاذبات، وهي كثيرة وبشكل جلي عند كل محطة تنظيمية ، هو دليل على أن حزب الإتحاد الاشتراكي هو حزب حي، والأهم من ذلك ان أولائك الذين يحدثون كل هذا اللغط على محيط الحزب،  قبيل المؤتمر هم فئة اتحادية، لكنها خارج هياكل التنظيم.