الأحد 22 مايو 2022
مجتمع

الإعاقة بين الإدماج والاستبعاد في ضواحي مراكش

الإعاقة بين الإدماج والاستبعاد في ضواحي مراكش من أجواء الورشة الفنية

نظمت جمعية أنوار للتنمية والتضامن بجماعة ايت فاسكا، بضواحي مراكش، يومي 9 و10 دجنبر 2021، ورشة فنية لفائدة الأطفال ذوي الإعاقة مع أقرانهم العاديين بمقر الجمعية.

 

وساهم في تأطير الورشه الفنانة التشكيلية أمينه بدراوي الأدريسي، بحضور مجموعة من الفعاليات الجمعوية المتخصصة في رعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة لبعض الفعاليات الإعلامية والمسرحية وأولياء الأطفال ذوي الإعاقة.

 

 

وبهذه المناسبة أكد محمد الدقاق، رئيس جمعية أنوار للتنمية والتضامن، على أهمية إعطاء إدماج الأطفال ذوي الإعاقة في كافة الأنشطة والبرامج الفنية والثقافية والجمعوية بصفة خاصة وفقا لقرارات الأمم المتحدة لإدماج الإعاقة ومحاربة استبعاد هذه الفئة، خصوصا وأن إحصائيات الأمم المتحدة تتحدث عن نسبة 10% من سكان العالم يعانون من الإعاقة، كما يعانون من التهميش، ما يتطلب تكثيف الجهود، كما نصت على ذلك خلاصات وتوصيات النموذج التنموي الجديد.

 

وفي إطار تفعيل دور المجتمع المدني أكدت جمعية أنوار على مواصلة هذا النهج من أجل فتح آفاق جديدة لهؤلاء الأطفال وفك العزلة عنهم، خصوصا في العالم القروي أمام الصعوبات التي تعترض إدماجهم في النموذج التنموي الجديد الذي يوفر الحقوق الاجتماعية والاقتصادية للأشخاص الموجودين في وضعية الإعاقة، كما أكدت الفنانة أمينة بدراوي الإدريسي على هامش الندوة أن الفنون بصفة عامة قد تساهم بجدية في إدماج الأطفال ذوي الإعاقة، مشيدة بمبادرة الجمعية باعتبار هذا النشاط هو الثالث من نوعه تنظمه الجمعية. وبعد ذلك تم تقديم فاصل موسيقي من أداء العازف شاكر سعيد، وتم اختتام هذا النشاط ببعض الأناشيد من أداء مجموعة من أطفال الجمعية. وفي الحصة المسائية باشرت الفنانة أمينة بدراوي تفاعلها مع الأطفال في الورشة أثمرت انتاجات فنية قيمة تعكس تفاعل الأطفال مع الورشة .

 

 

وخلال اليوم الثاني من الورشة استفاد الأطفال من عرض تنشيطي من تأطير أطر الجمعية، فيما أنجزت الفنانة أمينة بدراوي جداريتين بمشاركة الفنان سعيد آيت بوزيد والفنان حمزه آيت أومحا والفنان رشيد السيراج على الطريق الوطنية رقم 9 بمركزآيت فاسكا. وخلال الحصه المسائية تم اختتام الورشة بتوزيع شواهد تقديريه على المساهمين في إنجاح هذه الورشة وعلى رأسهم الفنانة أمينه بدراوي، كما تم أخذ بعض الارتسامات من لدن آباء وأولياء أمور الأطفال الحاضرين، أكدوا خلالها على أهمية المبادرة مع تمنياتهم الصادقة لاستمرار هذه المبادرات التي من شأنها توعية المجتمع والمؤسسات المنتخبة بضرورة إعطاء هذه الفئة ما تستحقه وما تحتاج اليه لحياة أفضل. كما طالبوا وزارة الأسرة والتضامن الالتفاتة إلى هذه الفئة التي تعاني من العزلة وعدم تواجد مرافق خصوصا بمنطقة آيت فاسكا .

 

وصرح مصطفى جنان، الكاتب العام للجمعية، أنه تم الاتفاق مع أولياء الأمر للأطفال المعاقين على تنظيم معرض للوحات التي تم رسمها من قبل الأطفال خلال هذه الورشات.