السبت 28 مايو 2022
فن وثقافة

تنظيم نقابي يوجه مدفعيته صوب مدفئة فيصل العرايشي

تنظيم نقابي يوجه مدفعيته صوب مدفئة فيصل العرايشي فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
من المنتظر أن تخوض النقابة الوطنية للإذاعة والتلفزيون المنضوية تحت لواء الكونفدرالية العامة للشغل يوم الجمعة 10 دجنبر 2021، ابتداء من الساعة 11 صباحا وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.
وحسب بلاغ توصلت به جريدة "أنفاس بريس" فإن دورة المجلس الوطني الاستثنائية لذات التنظيم النقابي قد تداولت في شأن العديد من الملفات والمطالب الآنية والمستعجلة بعد "إمعان الإدارة في تغييب الحوار ومأسسته وتجاهل مطالب النقابة".
وطالبت النقابة في بلاغها المذكور بضرورة "فتح حوار عاجل حول منظومة الأجور ورفعها بشكل يتناسب مع الارتفاع المهول الذي عرفته الأسعار وتفعيل مشروع الأعمال الاجتماعية الرامية إلى إحداث خدمات اجتماعية راقية تقطع مع الريع والفاسد الذي تقوم به ما يسمى بجمعية الأعمال الاجتماعية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة".
وشدد بلاغ النقابة الوطنية للإذاعة والتلفزيون على ضرورة "توفير الظروف المهنية اللائقة للعمل ومحاربة كل أشكال الخروقات التي يقوم بها العديد من المسؤولين ضدا على العمل النقابي واحترام أخلاقيات المهنة وحقوق العاملين المحمية بتشريعات الشغل وطنيا ودوليا".
ولم يفت بلاغ النقابة أو يستعجل المطالبة مجددا بـ "الوقوف الفوري على سوء التدبير والإختلالات الإدارية وتفشي مظاهر المحسوبية والزبونية وإعمال مبدئ المحاسبة في تسيير العديد من المديريات".
أما على مستوى الإنتاج الداخلي، فقد أكد البلاغ على ضرورة "فتح حوار حول الإنتاج الداخلي يستند على سياسة تدبيرية ناجعة وشفافة تقوم على استثمار الكفاءات الداخلية ومحاربة تبذير المال العام، وخدمة المواطن المغربي في الثقافة والفن والأخبار".
وأكدت النقابة الوطنية للإذاعة والتلفزيون على أن "رفض الحوار الاجتماعي بشكل عام وتجاهل التمثيليات المهنية المنصوص عليها في تشريعات الشغل". هو تأكيد صريح على "غياب إرادة حقيقية لدى إدارة المؤسسة لإصلاح حقل الإعلام يراعي المتطلبات الراهنة، من حرية التعبير وحماية الإعلاميين وتوفير ظروف مهنية واجتماعية لائقة للعمل، وفرض الأمر الواقع في سياسة الإعلام العمومي السمعي البصري بما فيها هيكلة القطب العمومي".