الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
اقتصاد

هل ستنتقل عدوى تخفيضات "الجمعة السوداء" إلى أبناك المغرب؟

هل ستنتقل عدوى تخفيضات "الجمعة السوداء" إلى أبناك المغرب؟ شعارات أبناك المغرب
في آخر أسبوع من نونبر تتنافس الأسواق التقليدية والإلكترونية على جذب المستهلكين بطرح تخفيضات لشراء منتوجاتها، تبلغ ذروتها خلال آخر يوم جمعة، واشتهر هذا اليوم بالجمعة السوداء أو "بلاك فرايدي" ويحل هذه السنة في 26 نونبر.
وقد انتشرت ظاهرة "الجمعة السوداء" في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الأخيرة بما في ذلك المغرب، وكانت المواقع التجارية الإلكترونية سباقة في إعلان التخفيضات بهذه المناسبة.
مع موسم التخفيضات، يتساءل عدد من المغاربة على وسائط التواصل، هل ستنتقل عدوى تخفيضات "الجمعة السوداء" إلى أبناك المغرب؟ بإعلانها تخفيضات في أقساط القروض العقارية والاستهلاكية، وطرح معدل فائدة منخفض بما يتناسب مع ظرفية تداعيات كورونا وتقهقر القدرة الشرائية للمواطن المغربي الذي يواجه عاصفة من الزيادات في الأسعار.
إن فعلت ذلك- أبناك المغرب - فستصبح حقا "جمعة بيضاء"، وسيدونها أصحاب القروض البنكية بحروف ناصعة. وبذلك ستعلن هذه الأبناك مصالحتها مع المواطن المغربي، لتبرهن حقيقة على أنها مواطنة بطرح معدلات فائدة منخفضة أو تخفيض أقساط القروض أو تأجيل تسديدها، إذ في جميع الحالات فالأبناك تحقق أرباحا متواصلة.
تجدر الإشارة إلى أن شركة جوميا التي تنشط في التجارةالإلكترونية، أول شركة أطلقت عروض "بلاك فرايداي" بالمغرب سنة 2015، وأول منصة للتجارة الإلكترونية بالمغرب، طرحت تخفيضات تصل إلى 70 في المائة. لتلتحق بها لاحقا باقي الأسواق التجارية الإلكترونية والتقليدية.