الأحد 28 نوفمبر 2021
مجتمع

هذه حقيقة قنص حيوان الأروي المشمول بالحماية

هذه حقيقة قنص حيوان الأروي المشمول بالحماية
شكل ترويج صور لقناصين مغاربة رفقة حيوان الأروي، صدمة للمتتبعين، خصوصا وأن هذا الحيوان مشمول بالحماية، وزاد الاستغراب وجود موظفين إداريين إلى جانب القناصة.
"أنفاس بريس"، تحرت في هذا الموضوع، وتبين لها أن الصورة حقيقية التقطت مؤخرا في جولة صيد نظمتها شركة للقنص السياحي.
وأفاد حسن الحدادي، الإطار في الجامعة الملكية المغربية للقنص، أن الأمر يتعلق بمبادرة لشركة للقنص السياحي تقدمت بطلب لاصطياد الأروي في حدود معينة، مكانيا وعدديا، كما هو معمول به في عدد من الدول.
بدوره، قال أيوب محفوظ، الفاعل الجمعوي في مجال القنص، أن الغرض من اصطياد الأروي هو تثمينه، حيث تفرض قوانين إدارة المياه والغابات على فتح القنص للشركات المعنية في حدود 20 رأسا في السنة، مقابل 50 ألف درهم للرأس، على أن يتم اصطياده في موطنه الأصلي بمحميتين بتافراوت وبركان.
وأضاف محفوظ، أنه لحد الساعة تقدمت شركتين للقنص السياحي، فتحت باب القنص للمعنيين داخل المغرب وخارجه، وقد يبلغ واجب القنص حدود 200 ألف درهم، حيث ينشط قنص حيوانات المرتفعات ضمن المسابقات الدولية.
وأكد المتحدث أن الصور التي تم تداولها تعد ضمن القنص التجريبي في انتظار تعميمه، مثمنا المبادرة في الوقت الذي تسعى دول أوربية لجلب السياح لمحمياتها بعد اقتناء الأروي المغربي الأصيل، مقابل مبالغ مالية مهمة..