الأحد 23 يناير 2022
مجتمع

سن 30 سنة..نقابة تطالب الحكومة بالتراجع الفوري عن قرار الوزير بنموسى

سن 30 سنة..نقابة تطالب الحكومة بالتراجع الفوري عن قرار الوزير بنموسى شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة
أكد المكتب الوطني للاتحاد النقابي للموظفين/ الاتحاد المغربي للشغل أن الهدف من وراء شروط وزير التعليم شكيب بن موسى بخصوص مباراة التدريس، هو خلق الانقسام في صفوف الشابات والشباب المعنى بالترشيح للمباريات المذكورة بسبب عامل السن أو وهم "التفوق الدراسي"، وهي محاولة حسب المكتب ذاته، يائسة من الوزارة الوصية للتهرب من معالجة الإشكالات الحقيقية القائمة بقطاع التعليم، وعلى رأسها التراجع عن سياسة التعاقد والتشغيل الجهوي.
ورفض المكتب ذاته، التام لهذا القرار المطبوع، حسب رأيه، برؤية إقصائية وتمييزية شديدة: (تقليص السن الأقصى لاجتياز مباريات التعليم إلى 30 سنة، الانتقاء الأولي، حرمان أساتذة التعليم الخصوصي من اجتياز المباريات).
الذي سيزيد من معاناة الشباب المعطل عن العمل ومعاناة الأساتذة العاملين بالقطاع الخاص وسيساهم في تعميق البطالة، والذي لا يرتكز على أية حجج ودواعٍ موضوعية.
وجدد رفضه المبدئي لسياسة التعاقد في التعليم، وغيرها من القطاعات. وندد بقرار حرمان الأساتذة العاملين في القطاع الخاص من اجتياز المباريات المذكورة، واعتباره أن هذا القرار الجائر يندرج في إطار تكريس العمل غير اللائق وتأبيد الاستعباد المهني والمادي والاجتماعي: أجور بئيسة، ساعات عمل أكثر، غياب الحماية الاجتماعية، انتهاك الحق النقابي والحق في الإضراب…
ودعا الحكومة إلى التراجع عن هذا القرار والتحلي بالمسؤولية والشجاعة لمجابهة مشاكل التعليم برؤية واضحة، بدءا بتوحيد نظام التوظيف بقطاع التربية والتعليم عبر إدماج الأساتذة العاملين بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في النظام الأساسي الخاص لموظفي وزارة التربية الوطنية، بدل نهج سياسة الهروب إلى الأمام التي لن تزيد سوى في تعميق الأزمة وإعادة إنتاجها بأشكال متفاوتة الخطورة.