السبت 13 أغسطس 2022
فن وثقافة

الوزير نبسعيد يؤكد أن الشباب المغربي يحتاج اليوم لفضاءات ثقافية وفنية وترفيهية أكثر

الوزير نبسعيد يؤكد أن الشباب المغربي يحتاج اليوم لفضاءات ثقافية وفنية وترفيهية أكثر مهدي بنسعيد
قال وزير الشباب والثقافة والتواصل مهدي بنسعيد أن الحكومة وضعت مخططا طموحا يتعلق بخلق مليون منصب شغل في أفق سنة 2026 سيكون للشباب النصيب الأكبر منها.
وأضاف الوزير بنسعيد خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين يوم الثلاثاء 16نونبر 2021، إن الشباب المغربي اليوم يعتبر من الموارد اللامادية الكبيرة التي تتوفر عليها بلادنا ومصدر قوة واعتزاز وفخر وإنجازات، ولتحقيق ذلك فهو يحتاج أكثر من أي وقت مضى لعناية خاصة من كل الجوانب، سواء الاجتماعية، الاقتصادية والترفيهية.
 
وأكد أن الحكومة الحالية أولت عناية خاصة بالشباب في التصريح الحكومي، وتقارير المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وتقارير المجلس الوطني لحقوق الإنسان والخلاصات التي خرجت بها لجنة النموذج التنموي الجديد. مذكرا أن كل الدراسات والتقارير خلصت إلى أن المطلب الأول للشباب اليوم متعلق أساسا بالشغل والدخل.
وأشار الوزير بنسعيد أن الشباب المغربي يحتاج اليوم كذلك لفضاءات ثقافية وفنية وترفيهية، التي لم تعد تعتبرها مجرد تكميليات غير ضرورية، بل قضية أولوية نظرا لمساهمتها في مجال القدرات عبر وضع برامج طموحة في كافة المجالات الثقافية والفنية تسمح باكتشاف المواهب وتطويرها وفتح آفاق مهنية لها؛ وتوفير فرص لمساعدة الشباب حاملي المشاريع وتسهيل مسطرة الإجراءات عليهم ومواكبتهم في تنزيل مشاريعهم. وأيضا عبر فتح دور الشباب لأكبر عدد ممكن وبكافة المناطق مما سيساهم في تسهيل الاختلاط بين مختلف الطبقات الاجتماعية فيما بينها. إحداث مكتبات وقاعات عرض سينمائية بعدد من دور الشباب للتشجيع على القراءة والفن. وكذا فتح أماكن لقضاء الوقت بما يفيدهم ويعزز من قدراتهم في عدد من المجالات عوض اللجوء إلى الشارع وما يخلفه من آثار سلبية سواء نفسية أو جسدية أو من خلق آفات مجتمعية مثل التطرف والإرهاب.

ويذكر ان العدد الحالي لمؤسسات لدور الشباب بلغ  646 مؤسسة موزعة على مختلف جهات وأقاليم المغرب، 367 في الوسط الحضري، بنسبة 57% من مجموع دور الشباب، و 279 في الوسط القروي، وتشكل نسبة 43% من مجموع المؤسسات.