الخميس 16 سبتمبر 2021
كتاب الرأي

الصادق العثماني: "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد

الصادق العثماني: "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد الصادق العثماني
وأنا أتابع أخبار أفغانستان في القنوات الفضائية البرازيلية والعالمية هذه الأيام، علمت بأن هناك مسرحية جديدة ومتحور وبائي داعشي جديد سيتصدر مشهد الساحة الدولية والإسلامية على وجه التحديد، وسيكون ضحيته الإسلام والجاليات المسلمة في البلاد الغربية، مع تشويه صورة العربي والمسلم في عقول الغربيين، وبالتالي المزيد من القوانين المجحفة ضدهم بالإضافة إلى انتعاش الأحزاب اليمينية المتطرفة الدينية من جهة، وارتفاع وتيرة الإلحاد في صفوف شباب المسلمين من جهة أخرى. وهذه الأمور كلها ليس في صلاح الديانات السماوية ولا في صالح السلام العالمي الذي ينشده العقلاء والحكماء والأسوياء من بني آدم، لأن التعصب الديني أو التطرف بصفة عامة دائما ينعكس سلبا على حياة الشعوب واستقرارها وأمنها وتقدمها وازدهارها، كما له الأثر الكبير في تشويه صورة الإسلام أمام شعوب العالم. لهذا نبهنا الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة من هذا الداء الخطير والفتاك الذي بدأ يزحف على عقول شبابنا الإسلامي، حيث قال صلى الله عليه وسلم ” هلك المتنطعون..” فالمتنطع والمتعصب يساهم -بقصد أو بدون قصد- في صد الناس عن دين الله تعالى، لأن روحانية الدين هي الخميرة التي ينفذ بها إلى قلوب الناس، ومن خلالها يتم صياغة الإنسان المسلم السوي العاقل المتوازن، لأن أغلب الأسباب التي تؤدي إلى التطرف الديني كثيرة ومتعددة وأهمها الانحراف عن العقلانية والحكمة، مع اتباع الهوى والعواطف والخرافة والشعوذة..فالمتطرف والمتعصب من أي دين كان يؤمن قطعياً أنه من أفضل البشر، وبيده الحق المطلق ، كما يؤمن إيمانا قويا بأنه من المنعمين عليهم ومن الفرقة الناجية التي ستدخل الجنة من أي باب شاءت، ما يؤدي بالضرورة إلى إلغاء الحوار والاختلاف والاجتهاد، بل تعطيل فعالية العقل، لأن الأمر في منطق المتعصبين منتهٍ، وله أجوبته الحاسمة والجاهزة.. ومن بين أسباب ظاهرة التطرف التعصب الديني كذلك هو عدم التفرقة بين وحي السماء كنصوص مقدسة؛ وأقوال الفقهاء والعلماء، حيث تعتبر جماعات التطرف والتعصب الديني أن أقوال العلماء ديناً غير قابل للخطأ أو المناقشة، فتراهم يدافعون عن أقوال شيوخهم و "أمرائهم"، أكثر مما يدافعون عن نصوص الوحي المقدسة ، لهذا نجد وفرة وكثرة حملة الفقه في عالمنا الإسلامي والعربي وفي نفس الوقت  قلة الفقهاء، وهناك بون شاسع بين حامل الفقه والفقيه، علما أن الناس اليوم لا يفرقون بينهما، وأول من قام بهذا التوضيح والتفريق هو رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: " فرُبَّ حاملِ فِقهٍ ، غيرُ فَقيهٍ ، وربَّ حاملِ فِقهٍ إلى من هوَ أفقَهُ منهُ" . وفي هذا السياق أقول: فأي دولة أو جماعة سياسية دينية تبني مشروعها على ذات بعد طائفي عنصري مذهبي عدائي فاعلم أنها جماعة متخلفة بعيدة كل البعد عن سبيل الرشاد وعن خدمة المجتمع الإنساني، علما ان التقدم والتنمية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وبناء الحضارة، لا يمكن تحقيقها  في أي مجتمع أو دولة من الدول، إلا بالجهاد العلمي والتقني والثقافي والمعرفي، بالإضافة إلى جهاد النفس وتزكيتها، يقول سبحانه "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".
ختاما، لقد آن الأوان لأهل العلم والفقه والفكر أن يجتهدوا ويضعوا الحلول الناجعة لمشكلات العصر ومستحدثاته، من أجل تخليص شباب الأمة من براثين التطرف الديني بكشف عوراته وتزييف حججه وأطروحاته قبل أن يتطاير شرره في المزيد من دول المسلمين، في الحقيقة المقاربات الأمنية في محاربة الإرهاب قد أعطت أكلها في كثير من الدول منها المملكة المغربية التي قامت يوم أمس عن طريق مديريتها العامة لمراقبة التراب الوطني بتفكيك خلية إرهابية في الرشيدية، تابعة  ل“ولاية خراسان”  في أفانستان، لكن تظل المراقبات الأمنية وحدها لا تكفي في محاربة داء التطرف والإرهاب .  
 
الصادق العثماني               
باحث في الفكر الإسلامي وقضايا التطرف الديني