الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
مجتمع

دلالات وأدوات "اَلدَّهْشَرَةْ" لاستمالة الناخبين في استحقاقات 8 شتنبر

دلالات وأدوات "اَلدَّهْشَرَةْ" لاستمالة الناخبين في استحقاقات 8 شتنبر مشهد مزدوج من حملة انتخابية

شبه العديد من المراقبين والمتتبعين للدعاية الانتخابية الافتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي، لوائح الأحزاب السياسية المتنافسة في استحقاقات 8 شتنبر 2021، بحافلة نقل عمومي التقى على متنها المسافرون دون سابق معرفة بينهم(ن).

 

معنى هذا التشبيه "بْحَالْ شِي كَارْ فِي مَحَطَّةْ مُسَافِرِينْ. اَلِّلي سْبَقْ يَرْكَبْ يْشَدْ بْلَاصْتُو.. شِي مَا يَعْرَفْ شِي. لَقَاتْهُمْ غِيرْ اَلْقُدْرَةْ". وهذا المشهد السوريالي ينطبق على الأحزاب التي قطر بها السقف أو تلك التي فضلت تجميد تنظيماتها وتفويتها لـ "مُولْ اَلشْكَارَةْ" الذي اختار استقطاب مرشحين من "اَلْمَوْقَفْ" للتعاقد مع من يصطف وراء مرشحيه بعد ملئ المراتب المتقدمة بالواصفين(ات) والإمعات.

 

لكن تبقى بعض اللوائح الحزبية تتسم بشيء من المروءة واحترام ذكاء المواطن المغربي، إلا أن بعض وكلاء تلك اللوائح البئيسة لم يغيروا من وسائل دعايتهم المقيتة، ودلالاتها غير المشروعة في انتخابات يتطلع المجتمع المغربي إلى إفرازها للكفاءات والأطر القادرة على مواكبة مشاريع التنمية التي تخطط لها الدولة ومؤسساتها الوطنية.

 

في هذا السياق يسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من بعض الرموز السياسية التي استعمل قادتها السياسيين أدوات غير مشروعة حيث كتب المدون بوشعيب الحسناوي من منطقة دكالة قائلا: "في الانتخابات جميع الأدوات تستعمل بما فيها الغير المشروعة و الغير المقبولة دينيا، اجتماعيا، عرفيا"...

 

مرشح "حامل لكتاب الله"؟

وعدد نفس المدون بعض الأدوات والإيحاءات ذات الصلة باستغلال الدين في السياسة، نذكر منها أن المرشح "حامل لكتاب الله". حيث اعتبرها الأستاذ بوشعيب بأنها "أداة دَهْشَرَةْ وَاعْرَةْ كَا تَعْطِي لِلْآخَرْ الانطباع" بأن المعنى بالأمر "شخص طاهر وبعيد عن الشبهات وفيها إشارة أن الشخص المرشح عَنْدُو ارتباط مباشر بالله.. في حين -يضيف بوشعيب- أنه ليس كل "من هو حامل لكتاب الله بالضرورة طاهر"، ليؤكد بأن هناك "بَزَّافْ حاملين لكتاب الله أُومَاشِي مسلمين".

 

دلالة "الجنس"؟

في هذا السياق أكد الحسناوي بوشعيب قائلا: "شَفْنَا نَوْعْ من الاستعراضية دْيَالْ التصريح بالممتلكات... والتي اعتبرها البعض (فاضحة وفادحة) في حين، وَحْدِينْ خْرَايْنْ اعتبروها مَزْيَانَةْ لتغذية الوعي السياسي /الجنسي... وهكذا يوضح نفس المدون بأن "هَادْ الأحزاب بْغَاتْ الناس تصوت على "اَلصَّدْرْ" بدل التصويت على برنامج حزب."

 

مهمة حكومية؟

"أما بخصوص دلالة "المهنة رَايْسْ حكومة"، فقد أكد الأستاذ بوشعيب بأن "الحملات الانتخابية تعكس سعار التباهي بالمهن" باعتبارها "كَتْوَلِّي ﯕَدْ ثِقْلْ مِهْنَتَكْ ﯕَدْ وَزْنَكْ الاجتماعي"، وأعطى مثالا برئيس الحكومة سعد الدين العثماني حيث قال: "مثلا السيد العثماني كتب أنه رَايْسْ حكومة. وَاَلِّلي هِيَ مَاشِي مِهْنَةْ"، لكنه استعملها لـ "دَهْشَرَةْ" الناخبين.

 

خصلة "التواضع"

واستشهد نفس المدون بسلوك مرشح العدالة والتنمية الشوباني حيث قال: "شَفْنَا كِيفَاشْ اَلشُّوبَانِي ﯕَالَسْ مْعَ خَضَّارْ فِي اَلسُّوقْ فَوْقَ صَنْدُوقْ... بعد أن جثم لسنوات على صدر جهة كُلْهَا".

واستحضر صورة الشوباني وهو يتناول فطوره الصباحي ليقرأها بالقول: "وَشَفْنَاهْ يَاكُلَ اَلزِّيتْ وَاَلْخُبْزْ بَعْدْ مَا كَلَا اَلُّلوزْ لِسَنْوَاتْ... وَشَفْنَا شَخْصَ آخَرْ مِنْ نَفْسْ اَلْحِزْبْ رَاكَبْ بِّيكَالَةْ بَعْدَ سَنَوَاتْ مِنْ اَلْكَاطْكَاطْ..."، واستفاض في قراءته لصورة التواضع المصطنع قائلا عن عمدة مراكش: "بعد أن بارك الله في طَرْدْ اَلدَّاسْيَا".

 

الحملة كذلك كشفت -حسب بوشعيب الدكالي- على "أنَّ شِي سْمِيَّاتْ تْعْتَبَرْ خَايْبَةْ اجتماعيا.. خَاصْ مَّالِيهَا يْبَدْلُوهَا قْبَلْ مَا يْبَدْلِو حَالْ اَلْمُوَاطِنْ". على اعتبار أنها تحيل على الكذب والنفاق والبهتان والتبوحيط وهلم اقتباسا.

 

ومن الأدوات المستعملة في الحملة الانتخابية كمهمات ومهن والتي لم يستسغها بوشعيب الحسناوي الدكالي تلك المرتبطة بمهنة "مدير كروب في الفيسبوك" أو "مشجع الدفاع الحسنى الجديدي"؟