الخميس 16 سبتمبر 2021
سياسة

مزاعم التجسس.. طارق رمضان يبحث عن غسل فضائحه الجنسية على حساب المغرب

مزاعم التجسس.. طارق رمضان يبحث عن غسل فضائحه الجنسية على حساب المغرب طارق رمضان
طارق رمضان الذي ارتبط اسمه بأشهر فضيحة جنسية في فرنسا التي مسحت بوجهه التراب، يظهر في تدوينة عدوانية ضد المغرب تمسحا بمن هتكوا عذريته الأخلاقية. يمارس بدوره في تدوينة أبشع أنواع الهتك الأخلاقي وهو يقذف المغرب بنعت "المارقة"، ويقحم قضية "بيكَاسوس" في الموضوع، ويضيف عليها بعض البهارات وبلاغة النميمة ولغة المراحيض، وهو يتبنى الادعاءات الباطلة والاعدادية التي روجتها الصحافة الفرنسية الصفراء. 
ما هي أسباب النزول كي يقبل "النسونحي" طارق رمضان أن يلعب دور كيس الرمل ليرتق بكارة الصحافة الفرنسية، ويتلقى اللكمات ردا على تدوينة "مارقة" كانت تستوجب منه أن يبدي كل التحفظ الممكن حتى لا تلسعه "الدبابير". كل الذين دبروا مكيدة ببكَاسوس انقلب سحرهم عليهم، ولو كانوا يملكون دليلا واحدا لمحوا المغرب من الخريطة.
لكن ما دخلك أنت يا طارق رمضان؟ وما هي المكاسب التي ستجنيها من وراء هذه الزلة؟ هل تبحث عن العودة إلى دائرة الأضواء من جديد بعد فضائحك الجنسية على حساب المغرب؟ إذا كنت تبحث عن الشهرة و"الشو show" الإعلامي، تكالب على أي فتاة ليل أحد أرصفة باريس، في الصباح ستجد صورك منشورة على المجلات والصحف الفرنسية، وستضمن شهرة وأضواء وحديثا عنك لا ينقطع. الركوب على قضية "بيكَاسوس" رهان خاسر، فشلت فيه المخابرات الجزائرية والفرنسية، ولم يتبق إلا أنت لتهز شعرة من عرش المغرب!!
تكفيك التعاليق التي دافعت عن شرف المغرب من هاتك للأعراض، وصورت وجهك في المرآة.. ويا له من وجه بشع!!!!