الثلاثاء 27 يوليو 2021
اقتصاد

مجمع الفوسفاط ينضم إلى المنصة الأوروبية للفوسفور

مجمع الفوسفاط ينضم إلى المنصة الأوروبية للفوسفور

تواصل مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط مبادراتها، من أجل توفير إنتاج منتجات فوسفاطية التي تساعد في تغذية ساكنة العالم. وفي هذا الإطار، التحق المجمع الشريف للفوسفاط كعضو بالمنصة الأوروبية للفوسفور المستدام "ESPP".

 

وبهذه الخطوة، سيتاح أمام المجمع الذي يعد المنتج الأول والرائد العالمي للأسمدة، تقاسم خبراته وممارساته الفضلى مع 40 دولة، وذلك فضلا عن شبكة المجمع من الهيئات العلمية والمقاولات التي تغطي سلسلة إنتاج الفوسفاط والفوسفور، وهو ما سيمثل فضاء للتفكير المشترك في طرق مبتكرة من أجل الاستعمال الأمثل لهذا المورد، وفق ما أوردته يومية "الأحداث المغربية"، الصادرة يوم الثلاثاء 20 يوليوز 2021.

 

ومن المعروف أن المجموعة المغربية  تستخرج، وتعالج، وتحول، وتصدر المنتجات الفوسفاطية، كما تتوفر على أكبر احتياطي للفوسفاط، فيما انخرطت منذ سنوات في استراتيجية صناعية، مكنتها من تبوأ الريادة لاسيما في إنتاج الأسمدة.

 

صلب هذه الاستراتيجية يقوم على  توفير "السماد المناسب، في المكان المناسب، بالثمن المناسب لجميع الفلاحين"، فيما الهدف الأكبر، يبقى تأمين  السماد المناسب، الكمية المناسبة، الوقت المناسب، المكان المناسب، وذلك من خلال الاستناد  على العلوم والممارسات الفلاحية الجيدة من أجل ترشيد العناصر المغذية، تبرز المجموعة.

 

لذلك، فإن من أوليات المجموعة، حسب يومية "الأحداث المغربية"، التفكير في الابتكارات المرتبطة بإعادة تدوير الفوسفور ومن ثم التصدي للتحديات التي تواجهها الصناعة اليوم، لذلك فمن أجل تلبية الحاجيات المتزايدة، تشير المجموعة.

 

وبفضل تبادل المعارف والخبرات بين جميع الفاعلين الذين يعملون في صناعة الفوسفاط، أنشأت المنصة الأوروبية للفوسفور المستدام شبكة فعالة واستباقية للتفكير بشكل جماعي في التدبير الأخضر والمستدام لهذا المورد.

 

وفي تعليق على هذا الحدث قالت حنان مرشيد، مديرة الاستدامة والتنمية الاقتصادية الخضراء لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط: "نحن سعداء بأن نكون عضوا في المنصة الأوروبية للفوسفور المستدام (ESPP) مشيرة إلى أن الفوسفور مورد حيوي، وبما أن المجموعة تعد فاعلا رئيسيا ومسؤولا عن أكبر احتياطيات للفوسفاط المعروفة إلى حدود اليوم، فإنها تلتزم بالرفع من قدرات هذا المورد، من خلال قوة الابتكار وأنشطة البحث والتطوير لمواصلة إنتاج منتجات فوسفاطية تساعد في تغذية ساكنة العالم بطريقة مستدامة.

 

كما أن الانضمام إلى هذه المنصة، يتيح مواصلة العمل تضيف يومية "الأحداث المغربية"، الذي قمنا به من أجل ترشيد وتدبير استخدام الفوسفاط في صناعة المجموعة مع  مع مشاركة معارفها مع باقي الفاعلين الذي يتقاسمون نفس الالتزام، تقول مرشد، مبرزة بأنه لمواصلة  تغذية الساكنة المتزايدة، فإنه من الضروري الاستمرار في إيجاد طرق جديدة ومبتكرة لتدبير موارد الفوسفاط".

 

ومن جانبه، صرح Ludwig Hermann، رئيس المنصة الأوروبية للفوسفور المستدام  بالقول  "تضم المنصة الأوروبية للفوسفور المستدام منظمات من جميع سلسلة إنتاج الفوسفور الملتزمين بمواجهة تحديات استدامة هذا المورد. نحن جد سعداء ونرحب بمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط كعضو في هذه المنصة. وبصفتها فاعلا رئيسيا في صناعة الفوسفاط ومساهما أساسيا في أبحاث الفوسفور، يسعدنا أن نساهم بشراكة مع المجموعة في خلق الفرص في مجال البحث والابتكار حول تدبير الفوسفاط، ولا سيما في المجالات المرتبطة بتقنيات إعادة التدوير التي ستنتج عن هذه الشراكة".

 

ويعود إنشاء هذه المنصة إلى  مارس 2013 بموجب إعلان موقع من قبل العديد من المنظمات الملتزمة بالتدبير المستدام للفوسفور، فيما تعمل على ضمان تبادل المعارف وفرص التواصل من  أجل المساهمة في رؤية طويلة المدى لاستدامة الفوسفور في أوروبا، حيث يقع مقرها الرئيسي، وذلك إلى جانب المنظمات التي تتمتع بالعضوية في قارات أخرى مثل اليابان وأمريكا الشمالية.

 

كما يتمتع  أعضاء المنصة بخبرات في جميع سلسلة إنتاج هذه المادة، لاسيما فيما يتعلق  باستخراج ومعالجة الفوسفور، معالجة المياه والنفايات في صناعة الفوسفاط، الفلاحة، إعادة استخدام وتدوير الفوسفور وكذا الابتكار وتكنولوجيا الفوسفور، علما بأن أعضاء المنصة ينتمون إلى القطاع الخاص، المنظمات غير الحكومية والمؤسسات العمومية.

 

وفضلا عن العمل على إرساء تدابير مستدامة فضلى فيما يتعلق بالفوسفور، تأخذ المنصة على عاتقها كذلك، العمل على  تدبير المياه و الحد من إشباعها بالمغذيات بالإضافة إلى الحفاظ على هذه الموارد الطبيعية.

 

في هذا الإطار، تجدر الإشارة إلى أن المجمع الشريف للفوسفاط يقوم بإعادة تدوير 80 في المائة من المياه المستخدمة في عمليات تثمين الصخور الفوسفاطية وهو ما يمكن من ترشيد استخدام المياه في جميع مراحل سلسلة الإنتاج...