الاثنين 14 يونيو 2021
مجتمع

إشكالية التواصل في إعداد وثائق التعمير.."موقع اليغ" التاريخي بتزنيت نموذجا

إشكالية التواصل في إعداد وثائق التعمير.."موقع اليغ" التاريخي بتزنيت نموذجا موقع اليغ التاريخي بجماعة سيدي احمد اوموسى
أفادت مصادر محلية أن النقاش العمومي حول المآثر التاريخية لدوار اليغ بجماعة سيدي احمد أموسى طرحته بشدة فعاليات مدنية وسياسية وعلمية بمختلف المستويات، وذلك بعد فتح البحث العلني لمشروع تصميم النمو لمركز جماعة سيدي احمد أموسى ودوار اليغ اقليم تزنيت والذي قامت به الوكالة الحضرية لتارودانت ـ تزنيت ـ طاطا وذلك من أجل تجاوز الطابع الإجرائي التقني المحض للبحث العلني واعطاءه البعد الاجتماعي التشاوري الذي يستحقه.
وفي هذا السياق اعتبر ”عبدالله أحجام ” عضو جماعة سيدي أحمد أوموسى انه “رغم فتح البحث العلني من 24 ماي الى 23 يونيو 2021 وذلك بتخصيص سجل للملاحظات بمقر الجماعة رهن إشارة العموم قصد إدراج ملاحظاتهم، و ذلك خلال أوقات العمل فان الساكنة في حاجة الى الية لتوضيح تصميم النمو ومزيدا من المعلومات لتفسيره، حيث كل الوثائق مكتوبة بالفرنسية، ولن يتمكن الاطلاع عليها الا من تتوفر لديه ملكة لغوية وإمكانيات دراسة الخرائط وقراءة الرموز، او بالتالي يقتضي ذلك عقد اجتماعات توضيحية للساكنة حتى لا تبقى امام الخريطة المعلقة على السبورة في بهو الجماعة مشدوهة لا تعرف ما تقدم و لا ما تؤخر!؟ ”.
وكشف ”عبد الله أحجام ”، أن مشروع تصميم نمو دوار اليغ، اقترح جعل منطقة “الهري اوكليد” الذي يعتبر ارثا تاريخيا واطلالا تحكي عن احداث تاريخية شكلت جزءا من التاريخ الحديث، منطقة للتعمير والسكن لبناء مباني ذات طابقين، وهو ما يتنافى، يضيف احجام، ومطالب كل الفاعلين المدنيين والمنتخبين والباحثين والمهتمين بالتراث والتاريخ.