الأحد 22 مايو 2022
اقتصاد

في لقاء احتضنته عمالة بنسليمان.. رؤساء جماعات يثيرون إشكال العراقيل الإدارية

في لقاء احتضنته عمالة بنسليمان.. رؤساء جماعات يثيرون إشكال العراقيل الإدارية سمير اليزيدي عامل بنسليمان ومجموعة من رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم
في لقاء ترأسه سمير اليزيدي عامل بنسليمان، دعت عمالة ذات الإقليم ، رؤساء الجماعات الترابية ومديرو المصالح بذات الجماعات ومسؤولو المصالح الخارجية وفعاليات مختلفة لحضور أشغال يوم دراسي تمحور موضوعه حول "السبل الكفيلة لتبسيط المساطر الإدارية". وخلال ذات اللقاء التواصلي تمت تلاوة مجموعة من العروض التي تطرقت إلى العمل الإداري ببلادنا والذي عرف مجموعة من التطورات، ساهمت فيها مختلف العوامل، منها الثورة التكنلوجية العصرية ووسائل الإتصال... لكن، خلال مرحلة المناقشة، أثار مجموعة من رؤساء الجماعات الترابية أن العديد من الإكراهات لازالت  تعترض تبسيط المساطر الإدارية، وفي مقدمة هذه الإكراهات افتقار مجموعة من الجماعات الترابية لمراكز البريد، مع العلم أن التواصل الإداري لازال يعتمد على ذلك وبشكل كبير. وهذا العامل بالذات يساهم بشكل مثير في عدم تبسيط السير الإداري للعديد من المعاملات، والتي لاتحقق الأهداف المتوخاة منها بسبب هذا الإشكال. ثاني نقطة أساسية، أثارها رئيس جماعة آخر،تجلت في العنصر البشري المكون للعديد من الجماعات الترابية، والذي لاتتوفر نسبة عالية منه على التكوين اللازم لمواصلة عملية تبسيط العمل الإداري من جهة، ومن جهة أخرى،فالعديد من الجماعات الترابية تعاني من نقص كبير من عدد الموظفين، وذلك بسبب إحالة عدد كبير منهم على التقاعد، وعدم فتح المجال أمام كفاءات جديدة للتوظيف.    وفي سياق هذه الإشكاليات اتضح أن الأمر المطروح حاليا أم منظومة تبسيط المساطر الإدارية هو من مهام الحكومة بالدرجة الأولى والتي من المفروض أن تنكب على توفير الشروط الكافية بمختلف الإدارات والجماعات الترابية بشكل خاص، وذلك لكي يصبح تبسيط العمل الإداري ذو فعالية ملموسة،أم واقع الحال يثبت حاليا أن هناك بطء لم يتم تجاوزه بعد.