السبت 12 يونيو 2021
خارج الحدود

رياض بمراكش يحسم في مصير عمدة فرنسي مدان بالحبس خمس سنوات

رياض بمراكش يحسم في مصير عمدة فرنسي مدان بالحبس خمس سنوات باتريك بلكاني وزوجته
تبت محكمة النقض الفرنسية يوم الأربعاء 5 ماي 2021 في ملف ما بات يعرف بفرنسا بقضية العمدة السابق لمنطقة لوفالوا بيري الفرنسية باتريك بلكاني وزوجته.
وتتعلق قضية العمدة الفرنسي بتلاعبه الضريبي، وإخفائه امتلاك رياض في مدينة مراكش عن السلطات الضريبية الفرنسية، وتزوير عقود امتلاك فيلا فخمة أيضا في مراكش لفائدة نجله، وتوقيع عقود وهمية بين 2011 و2014 مع شركات عقارية.
وتدرس محكمة النقض استئناف باتريك بلكاني وزوجته ايزابيل، بعد ان أدانتهما محكمة الاستئناف، بالسجن النافذ 5 سنوات لباتريك و 4 سنوات لإليزابيل، يوم الأربعاء 27 ماي 2020 بتهم غسل الأموال والاحتيال وغرامة قدرها 100000 يورو لكل منهما بالإضافة إلى 10 سنوات من عدم الأهلية.
وخلال أطوار لمحاكمتهما، تبين لهيئة المحكمة الفرنسية في باريس أن باتريك بلكاني وزوجته ايزابيل مذنبان.
بعد أن تبث لها إخفاء حوالي 13 مليون يورو من الأصول من السلطات الضريبية بين عامي 2007 و2014 ، من بينها فيلا فخمة في سان مارتن في منطقة الكاريبي ورياض وفيلا بمدينة مراكش.
ووفق مصادر إعلامية فرنسية ان التحقيقات التي باشرها الأجهزة الأمنية قادت إلى أن عقارات مراكش تم اقتناءها سنة 2010 عن طريق شركات عقارية مغربية وبنامية، بمبلغ معلن قيمته 2.75 مليون أورو، ومبالغ أخرى مشتبه فيها بقيمة 2.5 مليون أورو.
ويذكر أن باتريك بلكاني تقلد منصب عمدة منطقة لوفالوا بيري الفرنسية ما بين 23مارس2001 و6مارس 2020. ويعتبر من الشخصيات المعروفة في اليمين الفرنسي، والمقرب من الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، وهو متهم بالتهرب الضريبي والفساد وغسيل الأموال. وكانت محكمة الاستئناف في باريس قد وافقت على طلب الإفراج عنه قبل أكثر من سنة ، نظرا لحالته الصحية وإلغاء سند الكفالة.