الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
اقتصاد

أسامة اوفريد: إغلاق الشركة لمقرها  دليل على انتصار حركة بويكوط فاس بركينغ

أسامة اوفريد: إغلاق الشركة لمقرها  دليل على انتصار حركة بويكوط فاس بركينغ أسامة أوفريد منسق حركة بويكوط فاس بركينك
في إطار متابعة  التطورات التي تعرفها مقاطعة شركة فاس بركينغ، من طرف  ساكنة فاس الرافضة  للصفقة توصلت "أنفاس بريس"  من  أسامة أوفريد منسق حركة بويكوط فاس بركينغ بالورقة التالية: 
 
"لقد  اغلقت الشركة ابواب مقرها المتواجد قرب ولاية أمن فاس منذ ما يقارب العشرين يوما مما يؤكد الأخبار الرائجة حول انسحابها، بسبب الأزمة التي تعيشها الشركة إثر المقاطعة المستمرة والرفض الشعبي لها منذ شهور، لكن نحن لازلنا نصر على معرفة  القرار الرسمي الذي يثبت انسحاب الشركة  لكي نقطع الشك باليقين. 
على أن اغلاق الشركة لمقرها هو دليل على فشلها في  إقناع الساكنة بمشروعها الوهمي، ودليل كذلك على انتصار ساكنة مدينة فاس ومعه حركة بويكوط فاس بركينغ، هو دليل على انتصار جمعية النهضة لحراس مواقف السيارات بفاس التي كانت سندا لساكنة فاس في معركتها، وبداية حقيقية لنقاش وحوار مجتمعين حول طرق تنظيم مواقف السيارات،لم يعد يفصلنا على الانتصار النهائي إلا القليل  وخطوة تتجلى في اطلاع  الساكنة  على القرار الرسمي المتخذ من طرف السلطات المخول لها بذلك.
وإلى ذلك  يروج أنه عقد اجتماع جمع كل الأطراف المسؤولة عن المشروع لكن لحدود اللحظة لم نتوصل بأي قرار أو خلاصات حول  الاجتماع المذكور ، لذلك نطالب من الجهات المسؤولة إخبارنا في إطار تنوير الرأي العام حول آخر التطورات  لهذا الملف الذي شغل ساكنة فاس  ولنا ثقة في كون القرارات ستكون تجسيدا لصوت المواطنات والمواطنين الذين احتجوا بطرق حضارية لرفض الصفقة، واستطاعوا إيصال رفضهم لكل بلدان العالم وبكل لغات العالم.
وفي الأخير نود أن نقول أننا مستمرون كمواطنات ومواطنين وحراس مواقف السيارات وككل أطياف المجتمع الفاسي في نضالنا ورفضنا لصفقة فاس بركينك، ومستمرون كحركة بويكوط فاس بركينغ في الاستماع لكل الآراء من أجل اقتراح حلول لتنظيم القطاع بطريقة ترضي الكل، لأننا نسعى لنكون جزءا يساهم في بناء مدينتنا فاس، حتى تكون من أحسن مدن العالم."