الخميس 29 يوليو 2021
اقتصاد

شعون: الإغلاق الليلي سيزيد من متاعب مهنيي النقل الطرقي

شعون: الإغلاق الليلي سيزيد من متاعب مهنيي النقل الطرقي مهنيو النقل العمومي يعتبرون من ضحايا قرار الإغلاق الليلي في رمضان
إذا كان هناك تركيزا على التبعات السلبية لقرار حكومة العثماني القاضي بالإغلاق الليلي في رمضان على قطاع المطاعم والمقاهي، فإن هناك فئة أخرى تعتبر من ضحايا هذا القرار ويتعلق الأمر بمهنيي النقل الطرقي وسائقي سيارات الأجرة، إذ يعتبر التنقل الليلي في رمضان فرصة لهم من أجل الرفع من مداخيلهم اليومية التي تراجعت بشكل كبير بسبب التدابير المتخذة من قبل السلطات العمومية والمتعلقة بكوفيد 19،  وعلى رأسها ضرورة الحصول على رخصة التنقل.
وقال  مصطفى شعون، الكاتب العام المركزي للمنظمة الديمقراطية للنقل واللوجستيك متعددة الوسائط، في تصريح ل " أنفاس بريس" إن مهنيي النقل العمومي يعتبرون من ضحايا قرار الإغلاق الليلي في رمضان" وأكد في التصريح ذاته أن من حق مهنيي النقل الاستفادة من الدعم كباقي القطاعات الأخرى، على اعتبار أن الكثير من مهنيي النقل يعانون ظروفا اجتماعية واقتصادية صعبة، لأن القطاع غير مهيكل.  
وأضاف أن هناك الكثير من الأشياء أثرت على المدخول اليومي بالنسبة إلى السائق المهني الذي من حقه الحصول على الدعم كباقي المتضررين، و سيزيد الوضع تأزما بسبب الإغلاق الليلي في رمضان، لأن حركة التنقل في النهار خلال هذا الشهر تكون، حسب رأيه، قليلة مقارنة مع الليل.