الأربعاء 21 إبريل 2021
خارج الحدود

البيرو توجه صفعة قوية جديدة لعصابة البوليساريو الإنفصالية

البيرو توجه صفعة قوية جديدة لعصابة البوليساريو الإنفصالية خديجتو المختار الانفصالية دخلت البيرو في شتنبر 2017 منتحلة صفة دبلوماسية

وجهت  المحكمة الدستورية بالبيرو"صفعة قوية" جديدة لجبهة البوليساريو برفضها طعنا، قدمه دفاع المدعوة "خديجتو المختار" ضد قرار السلطات البيروفية ترحيلها ومنعها من دخول التراب البيروفي في شتنبر 2017 لإنتحالها صفة دبلوماسية.

وأضافت يومية "لاراثون" البيروفية واسعة الإنتشا، أن المحكمة رفضت بإجماع أعضائها السبعة الطعن، وقضوا بأنه لا يستند إلى أي أساس، مذكرة بأن المدعوة "خديجتو المختار" كانت قد حلت بمطار ليما الدولي في 9 شتنبر 2017 وهي تنوي دخول البيرو، التي زارتها في الفترة ما بين 10 يونيو و18 غشت من العام نفسه كسائحة، لكنها قامت خلال هذه الزيارة بعدد من الأنشطة ذات الطابع السياسي، وانتحلت صفة سفيرة "الجمهورية الوهمية" التي علقت البيرو علاقاتها الدبلوماسية معها في 1996.

وأوردت "لاراثون"، أنه بموجب هذا القرار باتت الإنفصالية المنتحلة لصفة سفيرة مدرجة ضمن قائمة الممنوعين من دخول التراب البيروفي، مشيرة إلى أن هذا القرار يجب أن يؤخذ في الإعتبار من قبل باقي بلدان المنطقة لمنع عناصر تابعة للمجموعة الإنفصالية المرتبطة بجماعات إرهابية من التسلل وتقديم أنفسهم كسفراء وممثلين لبلد غير موجود.

وكان وزير الداخلية البيروفي آنداك، "كارلوس باسومبريو"، قد أكد أن المدعوة "خديجتو المختار"، "ليس معترفا بها وليست مدعوة من قبل وزارة خارجية البيرو". كما أن مصالح الهجرة البيروفية أشارت إلى أن هذه المواطنة الإسبانية، لم تمنحها سلطات البلد الجنوب أمريكي أي تأشيرة ديبلوماسية ولم تحصل على أية امتيازات أو حصانة كممثلة لـ"البوليساريو" بليما، على خلاف إدعاءاتها الواهية.

وعلقت البيرو اعترافها بـ"الجمهورية الوهمية" سنة 1996، خلال فترة حكم الرئيس "ألبرتو فوجيموري" (1995-2000)، وهو ما حافظ عليه خلفاءه بعده: "أليخاندرو توليدو" (2001-2006)، و"أندي غارسيا بيريز" (2006-2011)، و"أولانتا هومالا" (2011-2016)، والرئيس الحالي "بيدرو بابلو كوكزينسك"، الذي تولى رئاسة البلاد في يوليوز 2016.