الأحد 9 مايو 2021
سياسة

إدريس لشكر في ضيافة الصويرة للتحضير للاستحقاقات المقبلة

إدريس لشكر في ضيافة الصويرة للتحضير للاستحقاقات المقبلة صورة جماعية رفقة إدريس لشكر وأعضاء المكتب السياسي لحزب الوردة وبعض الحضور

في سياق تحضير حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للاستحقاقات المقبلة بإقليم الصويرة، حل بعد زوال يوم الخميس 25 مارس 2021، بالصويرة الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر، مصحوبا بأعضاء المكتب السياسي محمد ملال والمهدي مزواري وبديعة الراضي، لتأطير لقاء تنظيمي للحزب تحت شعار "المغرب في أفق تناوب جديد".

 

 

اللقاء عرف في بدايته تنظيم ندوة صحفية مصغرة، حضرها عدد من ممثلي الصحافة والإعلام الوطني والجهوي والمحلي، وطرحت خلالها مجموعة من الأسئلة والتساؤلات حول التحضيرات الجارية للاستحقاقات المقبلة، ووضعية الحزب، والأحداث والمستجدات في الساحة السياسية بالمغرب.. وهي التساؤلات التي أعطى حولها إدريس لشكر عدة توضيحات من بينها قضية القاسم الانتخابي الجديد، والذي اعتبره إدريس لشكر نتيجة لتوافقات بين الأحزاب المشاركة، رغم أن حزب الاتحاد الاشتراكي كان قد طالب باعتماد القاسم وفق عدد المصوتين لا عدد المسجلين .

 

وأشار لشكر إلى الدينامية التي يعرفها حزب الاتحاد الاشتراكي على المستوى الوطني والجهوي والحلي، معتبرا إقليم الصويرة والتنظيم الحزبي به نموذجا يحتذى، وأن الحزب يراهن عليه كثيرا في الاستحقاقات المقبلة على المستوى الإقليمي والجهوي.

 

 

كما عرف اللقاء في شقه الثاني اجتماعا تنظيميا مع أعضاء الكتابة الإقليمية للصويرة وأعضاء المجلس الوطني بالإقليم، تم خلاله الوقوف على نقط القوة ونقط الضعف بالنسبة لأداء الحزب في المدة الفاصلة بين  الاستحقاقين، وعلى أهمية الدورة التنظيمية الحالية، مع بسط مجموعة من المشاريع والبرامج التي ستعتمد خلال المدة المتبقية على موعد الاستحقاقات، مع استحضار كل المستجدات الخاصة بالتحولات السياسية والقوانين التنظيمية للانتخابات المقبلة.