الخميس 22 إبريل 2021
مجتمع

تسمح بتجاوز الخجل ..لماذا تم حرمان التلاميذ من درس المحادثة ؟

تسمح بتجاوز الخجل ..لماذا تم حرمان التلاميذ من درس المحادثة ؟ درس المحادثة هو تمرين على المناقشة
المحادثة هي نشاط تربوي كان يخصص لتمرين التلاميذ على التعبير والتواصل مع الآخرين بمناسبة تبادل الرأي حول مشكلة مطروحة يقترحها المدرس... 
 
خلال هذا النشاط يتم تشجيع التلاميذ على التعبير عن أفكارهم دون اهتمام زائد بمتطلبات اللغة العربية التركيبية والنحوية لأن الهدف من كل ذلك هو أن يكتسب الطفل عادة المشاركة بالرأي في أي حديث تطرحه الجماعة أو يناقشه المجتمع ككل... كما يقوم المدرس بضبط النقاش حتى لا يتيه التلاميذ وينصرفوا إلى طرق مواضيع لا علاقة لها بالمشكلة المطروحة في حصة المحادثة... 
 
يفترض هذا التمرين الشفاهي تحفيزا على الكلام وتشجيعا من لدن المدرس للتلاميذ وخاصة بالنسبة للذين يجدون صعوبة في التعبير عن آرائهم  في حضور الآخرين.. أي مساعدتهم على التخلص من الخجل والخوف والانسحاب في حضرة الجماعة...
 
في خضم هذا النشاط يتم الاستعانة بالسبورة بشكل مباشر وعملي، وذلك لتنظيم النقاش وتسجيل الأفكار التي  تبلورت ولها علاقة بالموضوع، مع تركيز المدرس على أسئلة جديدة تحث التلاميذ على فتح أقواس أخرى تقود لاكتشاف أبعاد خفية  للموضوع...
 
درس المحادثة هو تمرين على المناقشة وتبادل الرأي مع احترام آراء الآخرين وعدم رفضها أو تبخيسها أو الاستهزاء منها، حتى ولو كانت مناقضة للرأي الشخصي أو لرأي المدرس، لأن القيمة الأخلاقية لهذا النشاط هو تعويد التلاميذ على أن النقاش مهم، ويساعد على اكتشاف طباع وشخصيات بعضهم بعضا... وهذا من شأنه ترسيخ الصداقة والتسامح بينهم...
 
كما يعلمنا درس المحادثة توظيف الدرس اللغوي من خلال مثلا اغتنام فرصة ظهور بعض الأخطاء في التراكيب للتذكير ببعض القواعد اللغوية مثل النواسخ الحرفية في علاقتها بنصب أو رفع المبتدأ والخبر... والحال والنعت وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة وغيرها بنوع من اللباقة والعبور السلس...
 
درس المحادثة هو درس الإدماج للكثير من الأنشطة كانت موزعة بشكل اختزالي على حصص زمنية غير كافية ولا يستفيد منها التلاميذ... هو درس للتواصل وطلاقة اللسان واستعمال المعجم وتكوين الشخصية اللغوية في نطاق الاحتكاك بآراء الغير مع التمرن على الحجاج والاستدلال والاستخلاص وغيرها من المهارات المتعددة... لكن للأسف هو درس منسي ومستبعد ولم يعد له وجود في أي سلك من أسلاك مدرستنا... لهذا سيطرت الدروس والاملاءات والملخصات والطبع والامتحانات  والنقط على كل مساحات التعلم والتعليم....