الأحد 7 مارس 2021
كتاب الرأي

الصادق العثماني: فتاوى خطيرة تغذي عقول شبابنا وتدفعهم إلى الإرهاب

الصادق العثماني: فتاوى خطيرة تغذي عقول شبابنا وتدفعهم إلى الإرهاب الصادق العثماني
قال لي وهو يحاورني إن زيارتك للأهرامات حرام،  فكيف تزورها وهي من تشييد الكفار والوثنيين والمشركين؟ فقلت له من قال لك بأن زيارتي للأهرامات حرام؟ قال لي أحد المشايخ الموثوق بهم في العلوم الدينية !
 فقلت له سلم على شيخك الجليل وقل له لا تقلق علي فإيماني - والحمد لله -  ازداد أكثر عند زيارتي للأهرامات؛ لأنها كانت زيارة للتدبر والتفكر والتأمل والاتعاظ.. وهذا ما يأمرنا به القرآن الكريم، قال  تعالى: "أَوَ لَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ" ويقول سبحانه : "أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ، وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ، وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ، وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ.." .
فنوعية هذه الفتاوى الخطيرة التي لا تتماشى وتطورات العصر ومستحدثاته هي مازالت تغذي عقول شبابنا والدفع بهم إلى الإرهاب والعنف والقتل، فينطبق عليهم قول الله تعالى : "الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا" . 
صدق الله العظيم .