الاثنين 24 يناير 2022
جرائم

دفن جثة الرضيع المقطوع اليد بمستشفى زاكورة

دفن جثة الرضيع المقطوع اليد بمستشفى زاكورة مراسيم دفن الرضيع بمقبرة ايت عتمان بتازارين
بعد مرور أزيد من 70 يوما، على اكتشاف “فضيحة” العثور على جثة الرضيع المبتور اليد بالمركز الاستشفائي لزاكورة، تسلمت، السبت 16 يناير2021، أسرة الرضيع جثته، وذلك بإذن من النيابة العامة لدى استئنافية ورزازات.
وأوضح امحمد ارجدال وكيل أب الضحية في تصريح لـ"أنفاس بريس"، أنه جرى تشييع جثمان الرضيع، بمقبرة دوار ايت عثمان بالجماعة القروية ايت بوداود بتازارين، بحضور الكثير من ممثلي وسائل الاعلام الوطنية والجهوية والمحلية والهيئات الحقوقية خاصة الجمعية المغربية لحقوق الانسان بزاكورة، التي واكبت ملف الضحية منذ البداية.
وأكد المصدر ذاته، أن التحقيقات لا زالت جارية من طرف الضابطة القضائية، للكشف عن ملابسات القضية، التي لم يعرف بعد مرتكبوها، رغم مرور اكثر من 70 يوما على الجريمة.
وأضاف المتحدث، أن عائلة الرضيع عانت الكثير من أجل الحصول على شهادة الوفاة، إذ لم تحصل على هذه الوثيقة إلا بعد تدخل من المفتشية العامة لوزارة الصحة.
وبخصوص تقرير التشريح الطبي لجثة الرضيع، أكد ارجدال، أن عائلة الرضيع لازالت لم تتسلمه بعد نظرا لكون الأبحاث القضائية لازالت تجري في سرية تامة.
وكان الرضيع الذي وافته المنية قبل ولادته، وتم قطع يده داخل المركز الاستشفائي، من طرف عناصر لازال البحث القضائي لم يعثر عليها.
الى ذلك طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بزاكورة بالكشف عن نتائج البحث الذي فُتح في الموضوع.