الجمعة 26 فبراير 2021
خارج الحدود

اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الجزائري وأنصار شبيبة القبايل بالجزائر، اقرأ التفاصيل (مع فيديو)

اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الجزائري وأنصار شبيبة القبايل بالجزائر، اقرأ التفاصيل (مع فيديو) جانب من مسيرة أنصار شبيبة القبايل التي تعرضت للقمع

لم يتمكن أنصار شبيبة القبائل من تنظيم مسيرتهم في الشوارع الرئيسية لمدينة تيزي وزو بالجزائر، بعد منعهم من طرف قوات الأمن وتطويقها يوم السبت 16 يناير 2021، الأماكن القريبة من ملعب “أول نوفمبر”، مما اضطر الأنصار إلى الانتقال إلى طرقات المدينة الجديدة للمطالبة برحيل رئيس النادي، شريف ملال.

 

وجاء هذا الاحتجاج ضدا على طريقة تسيير “الشبيبة” في عهدة الرئيس الحالي ملال، الذي كان قد وعد قبل قدومه بإعادة “الكناري” إلى الواجهة على المستويين المحلي والقاري، وهو الأمر الذي لم يتجسد على أرض الواقع، وتزامنت المسيرة مع الحملات المتواصلة على مواقع التواصل الاجتماعي لـ “طرد” ملال، وجميع أعضاء الإدارة من الفريق، وترك مكانهم لمن هو قادر على تولي زمام الأمور في النادي.

 

وقالت وسائل إعلام محلية، إن مئات المشجعين استجابوا لدعوات تظاهر تم إطلاقها على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة برحيل إدارة النادي التي فشلت -في رأيهم- في وضع الفريق على المسار الصحيح.

 

وذكرت بعض المصادر المحلية أنه قد وقعت اشتباكات عنيفة بين أنصار الشبيبة والشرطة أمام جامعة تيزي وزو، وقيل أن هناك خبر عن وفاة أحد المناصرين، فيما كذبت بعض الجهات خبر الوفاة.

 

ويواجه ملال، ومكتبه الإداري ضغطا متزايدا من الجماهير، خاصة بعد البداية المتواضعة للفريق في مسابقة الدوري، وإقدامه على إقالة المدرب يوسف بوزيدي، رغم نجاحه في تحقيق نتائج إيجابية وتعويضه بالفرنسي دونيس لافان.