الثلاثاء 2 مارس 2021
مجتمع

المغرب يعزز شراكاته مع رابطة أمم جنوب شرق آسيا في ميدان التعليم والتكوين المهني

المغرب  يعزز شراكاته مع رابطة أمم جنوب شرق آسيا في ميدان التعليم والتكوين المهني تم خلال اللقاء تدارس سبل تقوية علاقات التعاون الثنائي
عقد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بمعية ادريس أوعويشة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، يوم الإثنين 28 دجنبر 2020، لقاء عمل مع السفراء والقائمين بالأعمال الممثلين لعدد من بلدان رابطة أمم جنوب شرق آسيا (آسيان): تايلند وماليزيا وإندونيسيا وسلطنة بروناي دار السلام وفيتنام والفلبين.
وأفاد بلاغ الوزارة بأنه خلال هذا اللقاء، تم تدارس سبل تقوية علاقات التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف في المجالات ذات الصلة بمنظومة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وكذا تعزيز الشراكات بين الجامعات ومؤسسات التكوين وبنيات البحث المغربية ونظيراتها من دول رابطة آسيان، خاصة فيما يتعلق بتبادل التجارب والخبرات ودعم حركية الطلبة والأساتذة وكذا الإشراف المشترك على رسائل الدكتوراه.
وذكر البلاغ أن المملكة المغربية، نظرا للاهتمام الذي توليه للتعاون جنوب-جنوب، ولمنطقة جنوب شرق آسيا بصفة خاصة، تعد أول دولة إفريقية وعربية تنضم، بتاريخ 6 شتنبر 2016، إلى معاهدة الصداقة والتعاون لرابطة دول جنوب شرق آسيا، متطلعة لإرساء علاقات فعلية وممأسسة مع هذه الدول.
كما أن ما يقارب 100 طالب منحدرين من دول جنوب شرق آسيا يتابعون دراستهم الجامعية بمؤسسات التعليم العالي العمومية بالمغرب، برسم السنة الجامعية 2019-2020، موزعين على مختلف الجامعات والتخصصات الأكاديمية والعلمية.