الاثنين 8 مارس 2021
سياسة

هذه حقيقة إلتحاق بلمقدم عضو اللجنة المركزية لحزب الكتاب بحزب الوردة بمراكش 

هذه حقيقة إلتحاق بلمقدم عضو اللجنة المركزية لحزب الكتاب بحزب الوردة بمراكش 
على إثر ما يروج في وسائل التواصل الاجتماعي، و ما نشر ببعض الصحف الالكترونية، بصدد تصريحات تقدم بها  سفيان بلمقدم المحامي بهيئة مراكش، الذي كان يشغل عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية قبل التحاقه بصفوف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية رفقة مجموعة احمد بلهاشمي المنصوري ، و بعدما دون بلمقدم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بكونه لم ولا تربطه أية علاقة بحزب الاتحاد الاشتراكي، إتصلت "أنفاس بريس"  رشيد الزاوية، الكاتب الجهوي للشبيبة الاتحادية بجهة مراكش آسفي، وعضو اللجنة المركزية للشبيبة الاتحادية ، و عضو الكتابة الإقليمية للحزب بمراكش ، أفاد بأن عملية الاندماج لازالت متواصلة، و أن بلمقدم التحق بالشبيبة الإتحادية في إطار لقاء جماهيري بأحد مقرات الحزب بمدينة مراكش، حضره إدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، وعضوي المكتب السياسي، وبديعة الراضي، ومحمد ملال، والكاتب العام للشبيبة الاتحادية عبد الله صيباري، ومحمد طاهر أبو زيد، عضو المكتب الوطني للشبيبة ، ومجموعة من مناضلي ومناضلات الشبيبة والحزب، و في ذات اللقاء، أكد بلمقدم إستقالته من حزب الكتاب، و إلتحاقه بالحزب، مع بقية الملتحقين، معتبرا أنه إتحادي إلى جانب كل الاتحاديين.
وعبررشيد الزاوية، عن إستغرابه الشديد، مما صدر عن سفيان بلمقدم، مؤكدا بأن حزب الاتحاد الاشتراكي، و الشبيبة الاتحادية، بابهما مفتوح لكل اليساريين، و لكل القوى التقدمية، و لجميع المناضلات و المناضلين، و لكل القوات الشعبية، و لكل المواطنات و المواطنين، فالشبيبة الاتحادية و الاتحاد الاشتراكي، بيت كبير للجميع، و بابه سيظل مفتوحا حتى لمن أراد الخروج.
وأكد الزاوية، بأن منظمة  الشبيبة الاتحادية، كانت ولا تزال على خطها الذي رسمه المناضلون و الشهداء، و عموم القوات الشعبية، و ستبقى مناضلة مكافحة إلى جانبهم، ولن يضيرها في شيء أي سلوك أرعن، يصدر عن أي شخص.