السبت 31 يوليو 2021
مجتمع

هذه هي أهم التعهدات التي لا تلتزم بها شركتا النظافة بالدار البيضاء

هذه هي أهم التعهدات التي لا تلتزم بها شركتا النظافة بالدار البيضاء الكثير من حاويات الأزبال لا يتم غسلها

بدأت النسخة الثالثة للتدبير المفوض لقطاع النظافة بمدينة الدار البيضاء تكشف عن العيوب والاختلالات التي رافقت التجربتين، الأولى والثانية، في عهد العمدة السابق محمد ساجد.

 

فقد أكدت بعض المصادر أن هناك الكثير من الالتزامات لا تحرص شركتي النظافة التي رست عليها صفقة التدبير المفوض على القيام بها.. ومن بين هذه الالتزامات والتعهدات ما سبق الحديث عنه بشكل كبير قبل ميلاد التجربة الحالية، وهو جمع النفايات في الفترة الليلية؛ حيث تعهدت شركتا النظافة بجمع الأزبال ليلا، وهو الأمر الذي وعد به العمدة في مناسبات كثيرة، مبررا هذا الإجراء بتفادي حالات الاختناق المروري الذي تعرفه الكثير من شوارع وأزقة المدينة، وتتم عملية جمع النفايات حاليا في الصباح في الكثير من المناطق البيضاوية.

 

ومن بين الالتزامات الأخرى التي لم تجد الطريق معبدا لها من أجل التنفيذ، غسل الحاويات.. فالكثير من هذه الحاويات لا يتم غسلها، وهو الأمر الذي ينذر بكونها ستتحول مع مرور الوقت إلى ما كانت عليه الحاويات القديمة.. وبالإضافة إلى ذلك فإن هناك من يؤكد أنه عمليات غسل الشوارع الرئيسية لا تكون إلا لماما وفي بعض المناطق دون غيرها.

 

وعرفت العاصمة الاقتصادية، منذ دخول الدار البيضاء إلى نظام وحدة المدينة، ثلاث تجارب من التدبير المفوض الأولى كانت في 2003، أي بعد الانتخابات الجماعية بشهور قليلة، والثانية قبل انتخابات 2015 بشهور قليلة، والثالثة هي التي تعرفها المدينة والتي جاءت بعد فسخ العقد مع شركة "سيطا"، في خطوة أثارت الكثير من الجدل.