الخميس 3 ديسمبر 2020
مجتمع

كورونا تلحق أعلى مسؤول قضائي بورزازات بالرفيق الأعلى

كورونا تلحق أعلى مسؤول قضائي بورزازات بالرفيق الأعلى الراحل المهدي اليوسفي
بعد صراع كبير مع فيروس كورونا المستجد، لفظ الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بورزازات، المهدي اليوسفي، اليوم الثلاثاء 6 أكتوبر 2020، أنفاسه الأخيرة، بقسم الإنعاش بأحد مستشفيات مدينة أكادير.
وحسب ما تداولته مصادر إعلامية محلية فإن الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بورزازات، كان قد خضع في وقت سابق للتحاليل المخبرية التي كشفت إصابته بالوباء، وتم إخضاعه للحجر الصحي، قبل أن تتدهور حالته الصحية، حيث تم نقله إلى قسم الإنعاش بأحد مستشفيات أكادير.
وقد ترك رحيل الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بوارزازات أسى وحسرة كبيرتين في صفوف أسرة القضاء جهويا ووطنيا.
الأستاذ المهدي اليوسفي بصم الراحل على مسار قضائي حافل، إذ التحق بالقضاء واشتغل من منصاته بكل من تيزنيت وورزازات قبل أن يعين رئيسا للمحكمة الابتدائية بالعيون ثم رئيسا للمحكمة الابتدائية ببني ملال، ثم توج مساره بالعودة لورزازات رئيسا أولا لمحكمة الاستئناف منذ سنة 2006
وتم التمديد له أكثر من مرة نظرا لخبرته وكفاءته. 
عرف بدماثة أخلاقه وحكمته في تدبير المرفق القضائي، كما كان مكتبه مفتوحا للمرتفقين.
يذكر أنه وباء كورونا أودى أيضا بحياة مولاي أحمد الجواي، الوكيل العام لمحكمة الاستئناف التجارية بمراكش نهاية شهر غشت 2020، وهناك العشرات من الإصابات بالفيروس في صفوف العاملين بالمحاكم.