الجمعة 30 أكتوبر 2020
سياسة

حزب البيجيدي يناور ويخترع الحركة التصحيحية للنصب على الناخبين!

 
حزب البيجيدي يناور ويخترع الحركة التصحيحية للنصب على الناخبين! محمد أمكراز(يمينا) وسعد الدين العثماني(يسارا)
تم إحداث لجنة مكونة من العديد من منخرطي حزب العدالة والتنمية، أطلقت على نفسها إسم "النقد والتقييم"، وهي لجنة أوكلت لنفسها تصحيح التنظيم بالحزب، موجهة نقدها و"حربها" علانية نحو كل من سعد الدين العثماني الأمين العام الحالي لحزب "البيجيدي"، ومحمد أمكراز المسؤول الحزبي عن قطاع الشبيبة.
ومن جملة الخطوات التي أقدمت عليها هذه اللجنة، تكوين عريضة وفتح توقيعات بها تدعو لعقد مؤتمر استثنائي، الغاية منه واضحة، وهي الإطاحة ببعض الأسماء القيادية بالحزب.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل هذه اللجنة التصحيحية لها مقاصد إصلاح الاختلالات التنظيمية بالحزب أم تسعى لخدمة أجندة أخرى؟
المعطيات الأولية تؤكد أن هناك أسماء قيادية تحرك هذه اللجنة التصحيحية، من بين هذه الأسماء عبد الإله بنكيران الذي أصبح يحن للعودة للواجهة الحزبية، وللخطابات المثيرة، لاسيما وأن ما يحدث داخل حزب "البجيدي" منذ مدة يؤكد أن مكونات هذا الحزب تبحث عن مصالحها الذاتية والتموقع بشكل جيد.
ولما لا وهذا الحزب فتح آفاقا غير منتظرة لعشرات الأسماء التي وجدت نفسها في مناصب كبيرة وبامتيازات متعددة، ومن دون أن تقدم لهذا الوطن مايستحق من عمل يساهم في حل مختلف قطاعاته التي في عهد حزب العدالة والتنمية ازدادات مشاكلها تعقيدا.