الجمعة 30 أكتوبر 2020
سياسة

سعد الدين العثماني يشرمل لغة القرآن في "نصاصات الليل"!!

 
سعد الدين العثماني يشرمل لغة القرآن في "نصاصات الليل"!! جريمة في منتصف الليل ارتكبها رئيس الحكومة عن سبق إصرار وترصد!!
غير مسموح إطلاقا لرئيس حكومة، يركب على المرجعية الإسلامية، أن يرتكب خطأ نحويا فادحا في تعزية كتبها على حائطه الفايسبوكي بعد وفاة قيدوم المسرح المغربي عبد الجبار الوزير في هذه العبارة "فقدنا في ظرف أسبوع تقريبا فنانان كبيرين، الفنانة الوزيرة ثريا جبران والفنان عبد الجبار الوزير". وحتى حين أراد تدارك الموقف بعد 7 دقائق من نشر تدوينة التعزية، جا يكحلها عماها، وصحح الخطأ النحوي بخطأ أفدح "... فنانان كبيرين".. صحح الثانية وترك الأولى "كسيحة".. آش هاذ شلاظة فنصاصات الليل يا سعادة الوزير؟! من حسن حظ الوزير أنه تدارك "التشرميل" النحوي في الصباح، عملا بالمثل المأثور "كلام الليل يمحوه النهار".. وسبق أن حذرنا سعد الدين العثماني باش يزيّر السمطة ولا يكتب وهو "نصف نائم"، فكم من قرار كان ينزل على المغاربة كالصاعقة في منتصف الليل!!!
سعد الدين العثماني الرجل الثاني في المملكة غير مسموح له شرملة لغة القرآن ولغة الدستور، وحتى إذا كان مجهول هو الذي يدير صفحته الرسمية، فهذا لا يعفيه من "الإجرام النحوي" والفعفعة اللغوية التي ارتكبها في حق لغة الضاد التي نزل بها القرآن الكريم، ولغة الدستور… ولاشك أن الحس الديني لسعد الدين العثماني يضاعف من مسؤوليته حول هذا التقصير في حق اللغة العربية.