الاثنين 16 مايو 2022
مجتمع

فريق المعارضة بمجلس جماعة أزيلال يرفض توقيف أو تأجيل إنجاز المشاريع المبرمجة على تراب الجماعة

فريق المعارضة بمجلس جماعة أزيلال يرفض توقيف أو تأجيل إنجاز المشاريع المبرمجة على تراب الجماعة جماعة أزيلال
على إثر توقف أشغال مشروع تهيئة مدخل مدينة أزيلال، عقد فريق المعارضة بمجلس جماعة أزيلال اجتماعا مع رئيسة المجلس يوم الأربعاء 19 غشت 2020 للاستفسار حول أسباب هذا التوقف، وكذا مآل المشاريع المبرمجة في إطار اتفاقيات الشراكة من أجل استكمال التأهيل الحضري للمدينة، والتي تتضمن بالإضافة إلى المشروع السابق، أشغال تهيئة مدخل المدينة من جهة مراكش، أشغال توسيع وتقوية طرق المدينة، وأشغال تهيئة الأحياء ناقصة التجهيز، بالإضافة إلى مشاريع توسيع شبكة الواد الحار وتهيئة المطرح البلدي والشعاب.
وبعد الاستماع إلى توضيحات رئيسة المجلس بخصوص هذه المشاريع وبخصوص الحملة الإعلامية التي تشن ضدها في علاقة بهذه المشاريع، وبعد مناقشة فحوى هذا الاجتماع،أعلن  فريق المعارضة المكون من الحزب الإشتراكي الموحد، و البيجيدي، و حزب الوردة) عبر بيان توصلت به " أنفاس بريس" للرأي العام ما يلي:
رفضه توقيف أو تأجيل إنجاز المشاريع المبرمجة على تراب جماعة أزيلال باعتبار أولويتها بالنسبة للساكنة والمدينة ككل، وباعتبارها أيضا نوعا من جبر الضرر جراء الإقصاء الذي عانت منه المدينة لسنوات؛
استغرابه لازدواجية الخطاب لدى بعض الأطراف التي تتغنى صباح مساء بمصلحة المواطنين، وفي نفس الوقت تستعمل كل وسائل الضغط وحملات التشهير لتوقيف إنجاز المشاريع المبرمجة؛ انتصارا لمصلحتها الخاصة على حساب المصلحة العامة لساكنة المدينة، التي يجب أن تكون فوق كل اعتبار؛
تنديده بالحملة الإعلامية غير المهنية وغير الأخلاقية التي تشن ضد رئيسة المجلس؛ التي تستعمل أسلوب التمييز ضد المرأة والتحقير والإهانة، بعيدا عن الأساليب المشروعة في النقدالموضوعي والبناء ؛
مطالبته الجهات المسؤولة إقليميا ووطنيا، في اطار التمييز الإيجابي،بالتعامل بالليونة اللازمة مع روح دورية وزير الداخلية الصادرة في إطار مجابهة اثار انتشار وباء كوفيد19، وعدم عرقلة المشاريع المبرمجة خصوصا بعد حصولها على التزام جميع الشركاء، استثمارا لفرص تحقيق التنمية المحلية؛ التي طال انتظارها.