السبت 31 أكتوبر 2020
سياسة

من يخلف أحمد الزايدي في الترشح للانتخابات باسم الاتحاد الاشتراكي بإقليم بنسليمان؟

 
من يخلف أحمد الزايدي في الترشح للانتخابات باسم الاتحاد الاشتراكي بإقليم بنسليمان؟ أحمد الزايدي
يتم حاليا التنسيق بين المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي ومكونات الحزب على المستوى الإقليمي ببنسليمان، وذلك من أجل منح التزكية الحزبية لمرشح مؤهل أن ينافس على واحد من المقاعد الثلاثة المخصصة لإقليم بنسليمان بالبرلمان. واتضح جليا أن حزب الاتحاد الاشتراكي بهذا الإقليم يفتقر لاسم يتوفر على شروط دخول المنافسة على المقعد البرلماني، وأصبح من المؤكد استقطاب مرشح من حزب آخر.
ولهذه الغاية فإن التنافس على ذلك يتم بين اسمين، الأول ينتمي للحركة الشعبية (ربيع لمباركي) والثاني ينتمي للتقدم والاشتراكية (كريم الزيادي).
وإن المفاوضات والنقاشات متواصلة وذلك بتدخل من أسماء من المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، والهدف الأساسي من ذلك هو اختيار مرشح قادر على ضمان المقعد الذي اعتاد حزب الاشتراكي الفوز به خلال الولايات السابقة وذلك في عهد المرحوم أحمد الزايدي.
خاصة وأن أحمد الزايدي فاز بخمس ولايات متتالية.
وكانت الولاية الأولى سنة 1992، وشهدت أحداثا مازال تاريخ الانتخابات ببلادنا يسجلها، حيث تمت إعادة الانتخابات البرلمانية لأول مرة بالمغرب، بعد ثبوت عملية التزوير بدائرة بوزنيقة في حق منافس أحمد الزايدي حينذاك، وزير المالية السابق أحمد عبد الكامل الرغاي.
وكان قرار إعادة الانتخابات حينذاك بمثابة ولادة جديدة لأحمد الزايدي، الذي أصبح في ما بعد اسما بارزا في تنظيم الاتحاد الاشتراكي.