الأحد 9 أغسطس 2020
كتاب الرأي

عبد الوهاب تدمري: إنذار لمن يهمهم الأمر من سوق الغنم بالبيضاء

عبد الوهاب تدمري: إنذار لمن يهمهم الأمر من سوق الغنم بالبيضاء عبد الوهاب تدمري
ماذا حدث في سوق الخروف بالدار البيضاء؟
هل يمكن اعتباره حدثا معزولا وعابرا لا يحمل أي دلالات عن ما يشهده المغرب من أزمة عميقة تنذر بانفجار اجتماعي محتمل في أي لحظة؟
ألا يمكن اعتبار هذا الحدث المأساوي مؤشرا  دالا عن حقيقة ما يشهده المجتمع من احتقان اجتماعي نتيجة تأزم الاوضاع الاقتصادية لغالبية الشعب المغربي؟
ألا يعبر هذا الحدث عن تغير جوهري في منظومة القيم الاخلاقية والروحية للمجتمع المغربي الذي تآكلت قيمه الانسانية، حتى بدا على هذه الدرجة من العنف والكراهية الافقية؟
ألا يمكن اعتبار هذا الذي حدث نموذجا مصغرا لحالة الفوضى العامة  المحتملة التي يتجه اليها المغرب نتيجة عقود من السياسات العمومية الفاسدة وما أفضت اليه من نتائج كارثية انهارت فيها كل القيم الانسانية  وزرعت كل بذور العنف الافقي الذي يمكن ان يطال  الجار والاخ و...وو ؟
ألا يمكن أخذ هذا الحدث عبرة للشروع في تعاقدات اجتماعية وسياسية جديدة تضمن للمغاربة الامن والاستقرار والحرية  والكرامة؟ أم فقط سيتم النظر اليه كحدث معزول غير ذي معنى، وبالتالي ستستمر الدولة في ممارساتها السياسية الفاسدة بنفس العقليات وبنفس سماسرة العمل السياسي  وهو ما تؤشر عليه التحضيرات الحالية للانتخابات الجماعية والتشريعية المقبلة؟