السبت 12 يونيو 2021
سياسة

ربيعة السعدوني ..مندوبة وزارة الثقافة والشباب أم مندوبة حزب البيجيدي بتمارة!؟

ربيعة السعدوني ..مندوبة وزارة الثقافة والشباب أم مندوبة حزب البيجيدي بتمارة!؟ ربيعة السعدوني أثناء احتفال الأصوليين بعودتها المظفرة إلى تمارة
عندما نتأمل المثل الشعبي القائل "لي عندو مو فالعرس متبابتش بلا عشا"، نجده ينطبق تماما على المديرة الإقليمية للشباب والرياضة بمدينة تمارة ربيعة السعدوني،القيادية بحزب البيجيدي، التي لم تلتحق بمقر عملها الجديد مديرة لذات الوزارة بمدينة برشيد.
وفور تعيينها على رأس النيابة الإقليمية بمدينة برشيد من طرف وزارة الثقافة والشباب والرياضة، سارعت ربيعة السعدوني إلى تسخير كل علاقتها الحزبية وتحكم إخوانها في الحكومة لمي لا تبقى ببرشيد
ربيعة وهي أيضا نائبة  لرئيس المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة عزيز الرباح.وحين اطمأنت لبقائها بتمارة في أريحية تامة، فلكون رسالة الاطمئنان جاءتها مضمونة من طرف جامع معتصم، القيادي هو الآخر بالبيجيدي، تحمل بين سطورها ان الوزير الفردوس  لم ينفذ سوى تعليمات رئيس ديوان العثماني.
وكان الحسن عبيابة وزير الثقافة والشباب والرياضة السابق، قد اتخذ قرارا بتنقيل المديرة الإقليمية للشباب والرياضة بتمارة ربيعة السعدوني إلى برشيد؛ راسلت خلاله السعدوني رئيس الحكومة سعد الدين العثماني عن طريق الاتحاد الوطني للشغل، الذراع النقابي للأصوليين، بحسب مصادر "أنفاس بريس"، جاء فيها أن الاتحاد تفاجأ بإقدام وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة على إصدار قرارات تنقيل في حق بعض أطر قطاع الشباب والرياضة، منهم ربيعة السعدوني المديرة الإقليمية لقطاع الشباب والرياضة بتمارة - عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الشباب والرياضة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب - والتي تم إصدار قرار تحت رقم 1742 بتاريخ 17 مارس 2020 القاضي بنقلها إلى إقليم برشيد.
والتمست المراسة النقابية من رئيس الحكومة مراجعة قرار وزير الثقافة والشباب والرياضة الحسن عبيابة في هذا القرار، وإعادة ربيعة السعدوني إلى منصبها بالمديرية الإقليمية لقطاع الشباب والرياضة بتمارة.
فلماذا تنازل الوزير عثمان الفردوس الذي تم تعيينه يوم 7ابريل 2020 عن قرار سلفه، أم أن القانون لا يسري على جميع  الموظفين عندما يتعلق الأمر "أحمي أخاك كان ظالما أو مظلوما".