الاثنين 13 يوليو 2020
جرائم

اغتصاب قاصر معاق بأيت اورير، وهذا ما أقدم عليه الأب بعد تهديده بالسلاح الأبيض

اغتصاب قاصر معاق بأيت اورير، وهذا ما أقدم عليه الأب بعد تهديده بالسلاح الأبيض ضرورة تشديد العقوبات في قضايا الاغتصاب والاستغلال الجنسي للقاصرين

تعرض قاصر في وضعية "إعاقة ثلاثي صبغي" للاغتصاب مرات متكررة من شخصين، أحدهما أربعيني، حيث تم ضبطه في حالة تلبس، ليتم اعتقاله ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية وإخضاعه للبحث تحت إشراف النيابة العامة.

 

هذه الواقعة الإجرامية أكدها والد الضحية، القاطن بايت بلا أوعلي بايت اورير بإقليم الحوز، في شكاية وجهها للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة بمراكش، تفيد أن ابنه (ه.ر) المزداد بتاريخ 03/03/2003، تعرض كذلك للاغتصاب من طرف شخص آخر لا يزال حرا؛ وحسب شكاية المشتكي أنه تعرض للتهديد بسلاح الأبيض من طرف أسرة المشتكى به.

 

وتؤكد الجمعية، في رسالة وجهتها للوكيل العام للملك لذى محكمة الاستئناف بمراكش، بشأن اغتصاب ابنه القاصر في وضعية إعاقة وتهديد رب الأسرة في المس بسلامته البدنية، على مطلبها القاضي بالتنصيص في القانون الجنائي على جريمة البيدوفيليا، مع تشديد في العقوبات في ما يتعلق بقضايا الاغتصاب والاستغلال الجنسي للقاصرين؛ مجددة تشبتها بوضع حد للإفلات من العقاب في جرائم اغتصاب القاصرين، وكل قضايا الاغتصاب والإتجار في البشر والبيدوفيليا، ووضع حد للأحكام المخففة وإقرار قواعد عادلة ومنصفة لضحايا المجتمع.

 

كما طالبت الجمعية الحقوقية، في شكايتها المؤرخة بتاريخ 29 يونيو 2020، باتخاذ كل الإجراءات والتدابير القانونية، لإعادة فتح تحقيق حول مزاعم الأسرة حول ما تتعرض له من طرف أحد أفراد أسرة المشتكى به من تهديد بالمس في السلامة البدنية والتوعد بحرقهم، وهذا ما يعد، حسب الجمعية، انتهاكات أخرى تنضاف للأفعال المشار اليها أعلاه؛ مع اتخاذ ما تراه النيابة العامة مناسبا بالبحث والتقصي حول وجود طرف آخر، يزعم أب الضحية أنه بدوره اغتصب ابنه القاصر.