الأحد 17 يناير 2021
كتاب الرأي

نوفل البعمري: القضاء الإسباني.. انتصار الشرعية الدولية

نوفل البعمري: القضاء الإسباني.. انتصار الشرعية الدولية نوفل البعمري
في قرار قضائي جديد للمحكمة العليا الإسبانية يخص رفض تعليق الأعلام الفيرالرسمية والغير المعترف بها على المباني والإدارات الرسمية الإسبانية، قرار سيحسم الجدل السياسوي الذي كانت تفجره بعض البلديات الإسبانية من خلال وضعها في مناسبات محددة تماشيا مع أجندة اللوبيات داعمة للإنفصاليين أعلام تنظيم الجبهة على مبانيها، بالتالي ستكون مستقبلا هذه البلديات في مواجهة القضاء الاسباني وليس المغرب.
قرار قضائي، يعكس ويؤكد ان اسبانيا لا تعترف بالكيان الوهمي، ولا بالجمهورية الصحراوية الوهمية، ويؤكد على موقفها السياسي من النزاع، وهو دعم الحل السياسي المتوافق بشأنه مع اتجاهها عمليا نحو دعم السيادة المغربية سياسيا وإداريا على إقليم الصحراء الغربية، باعتباره اقليما مغربيا.
هذا القرار سيكون مناسبة مستقبلا للاستناد عليه أمام المحاكم الأوروبية في حال طرحت قضايا مماثلة، وسينهي مع ازدواجية الموقف الذي كان يحدث أحيانا بين الدول على الصعيد الرسمي وبين مجالسها المحلية التي كانت تستغل الفراغ التشريعية في هذا الباب للتشويش على المغرب وللتعامل مع البوليساريو ومحاولة اضفاء صبغة كيان دولة على تنظيم غير معترف به وينازع داخل المخيمات في شرعية حديثه بإسم الساكنة الصحراوية.
نحن إذن أمام قرار قضائي تاريخي، قرار يعطي معنى وتفسير قانوني سليم لوضعية إعلام التنظيمات السياسي التي لا يمكن أن توضع أمام ‘علام الدول المعترف بها، كما أنه لا يمكن أن تكون على أسطح ونوافذ المباني والمؤسسات الرسمية الإسبانية، وهو قرار يعيد البوليساريو لحجمهم الطبيعي داخل اسبانيا ويجعل تواجدهم داخل التراب الاسباني تواجد لتنظيم سياسي شكلي، لا امتداد دبلوماسي له وغير معترف به.