الثلاثاء 14 يوليو 2020
خارج الحدود

حكومة جزر الكناري تخصص بنايات تابعة لوزارتي الدفاع والداخلية لإستقبال المهاجرين

حكومة جزر الكناري تخصص بنايات تابعة لوزارتي الدفاع والداخلية لإستقبال المهاجرين اعترفت كالفو أن هناك مشاكل مع الهجرة غير الشرعية في هذه الفترة
كشفت مصادر مطلعة أن حكومة جزر الكناري بصدد البحث عن بنايات تابعة لوزارتي الدفاع والداخلية لإستقبال المهاجرين الذين يصلون الى ساحل جزر الكناري عبر القوارب، بالتزامن مع أزمة كوفيد 19، هذا ما كشفت النائبة الأولى لرئيس السلطة التنفيذية كارمن كالفو، أمام لجنة إعادة الإعمار بالكونغرس بعد سماعها لكلمة الناطقة باسم التحالف الكناري آنا أوراماس حول أوضاع المهاجرين الذين يصلون أحيانا الى ساحل جزر الكناري؛ وهم مصابون بفيروس كورونا المستجد ولا يخضعون للحجر الصحي.
وأوضحت أوراماس أن الأجانب الذين يأتون إلى إسبانيا عبر المطار يقضون 14 يومًا في الحبس الانفرادي، في حين أن أولئك الذين يدخلون الأراضي الإسبانية من خلال القوارب يقضون فترة تصل الى 72 ساعة في مراكز الشرطة ثم يغادرون، في غياب مبان لإستيعابهم بسبب إغلاق مراكز اعتقال الإجانب بسبب جائحة كورونا.
واعترفت كالفو أن هناك مشاكل مع الهجرة غير الشرعية في هذه الفترة، مشيرة الى ضرورة تحسين الوضع الصحي للأجانب في ظل هذه السيناريوهات.
وفي ما يتعلق بعملية عبور المضيق خلال فصل الصيف، حيث يعبر خلالها 3 ملايين شخص البلاد بغاية الوصول الى المغرب ثم العودة بعد ذلك، أشارت المسؤولة الإسبانية أن عملية العبور لا يمكن أن تكون مثل السنوات الماضية.
تجدر الإشارة الى أن 55 مهاجرا وصلوا يوم الثلاثاء 26 ماي 2020 عبر قارب إلى Gran Tarajal وتم نقلهم الى مركز خاص في Puerto del Rosario حيث يرتقب أن يظلوا هناك لمدة 72 ساعة، قبل إخضاعهم للحجر الصحي .