السبت 11 يوليو 2020
مجتمع

بدكالة: لا دعم من راميد ولا قفة رمضان في زمن الوباء وتمديد الحجر الصحي 

بدكالة: لا دعم من راميد ولا قفة رمضان في زمن الوباء وتمديد الحجر الصحي  الجماعة الترابية لم تخصص أي ميزانية للمساهمة في توزيع قفة رمضان
اتصل بعض المواطنين بجريدة "أنفاس بريس" من دوار أولاد الشيخ بقيادة أولاد عمران بإقليم سيدي بنور لتقديم شكاياتهم وتبليغ استيائهم جراء إقصائهم من الدعم المخصص خلال شهر رمضان في زمن كورونا، سواء على مستوى قفة رمضان أو حصولهم على منح الدعم المالي بالنسبة للحاصلين على بطاقة راميد أو الفئات غير المسجلة. 
في هذا السياق اتصلت الجريدة برئيس جماعة أولاد عمران الذي أفاد بأن السلطات المحلية قد خصصت 500 قفة فقط بالنسبة لثلاثة جماعات ترابية، حيث يتعلق الأمربكل من جماعة أولاد عمران وجماعة الكدية وجماعة تامدة .
وعلمت الجريدة بأن السلطات المحلية قد خصصت من هذه العملية خمس قفف فقط لكل دوار من الجماعات الثلاثة، مما يؤكد قلق الساكنة الفقيرة والمعوزة التي لم تتوصل بالإعانات والمواد الاستهلاكية خلال شهر رمضان الذي يشرف على النهاية في زمن تمديد الحجر الصحي لمحاصرة كورونا.
"مافاتش الشيخ والمقدم خمسة كفاف (قفف) اللي فرقو في الدوار على الهجلات ...دوار أولاد الشيخ فيه مية وميات خيمة ...الناس مضرورة ..ماخدماش" يقول أحد المواطنين الذي ترك عمله بعد انتشار الوباء بالدارالبيضاء.
في سياق متصل أوضح رئيس جماعة أولاد عمران بأن الجماعة الترابية لم تخصص أي ميزانية للمساهمة في توزيع قفة رمضان. لكن بالمقابل أكد نفس المتحدث أنه "تطوع بتوزيع ما يقارب 100 قفة على المعوزين بتنسيق مع السلطات المحلية وأعوان السلطة بالمنطقة". 
وعلمت الجريدة بأن السلطات المحلية بأولاد عمران قد أشرفت على توزيع ما يقارب 2500 قفة بمجموع الجماعات الترابية بالمنطقة خصصها المحسنون كدعم للفئات الفقيرة والمعوزة في زمن الحجر الصحي وأزمة الجفاف التي تخيم على المنطقة.
من ناحية أخرى تتصاعد مؤشرات القلق والاستياء العارم وسط الأسر الفقيرة بالمنطقة جراء عدم توصل العشرات من العائلات والأرامل والعاطلين عن العمل بمنح الدعم سواء المخصص للحاملين بطاقة الراميد أو بالنسبة لغير المسجلين.
جدير بالذكر أن منطقة دكالة قد عرفت هجرة معاكسة بشكل قوي من المدينة نحو البادية بعد تداعيات أزمة وباء كورونا التي تسببت في توقيف عجلة الحركة الاقتصادية، وسرحت المئات من الشباب والمياومين من العمل.. مما انعكس سلبا على الحياة بشكل عام وخلق أزمة اجتماعية وجب معالجتها من طرف السلطات الإقليمية بسيدي بنور.