الاثنين 5 ديسمبر 2022
فن وثقافة

"إدير".. نداء الناي الأبدي للحياة

"إدير".. نداء الناي الأبدي للحياة الفنان الراحل إيدير

"لو لم تكن الموسيقى لكانت الحياة مجرد خطأ" (فريدريك نيتشه)

 

"إدير" اسم على مسمى فهو "يحيا" وسيبقى حيا، بل هو الحياة، فإن غيَّب الموت جسده فليس بمقدوره أن يفعل مع غنائه وطربه، لأنه سكن ويسكن وسيسكن قلوب ملايين من الناس هكذا سيعيش.

 

"إدير" ذلك الوجه البشوش، عنوانه الابتسامة الدائمة التي لا تفارق محياه وغيثارته المتدلية على كتفه. في صمته طرب، وفي ابتسامته فرح طفولي، وفي غنائه دعوة للحياة.

 

"إدير" قصيدة مرتلة لمن يهوى ويحب الحياة، استعارة لجمال قلما يجود به الزمان. لفنه رائحة وطعم، لغنائه ظِلّ وبصمات وأثر.. فهو يدلّك على عمق الإنسان وعلى عراقة وأصالة الأمازيغ.. طربه ممزوج بروائح المكان والحقول والأرض.. صوته يبلل تراب البلد.. من أغانيه تفوح رائحة البحر والزيتون والبرتقال والفلاح والعيش الكريم البسيط.

 

هناك السهل الممتنع وهناك الفن الممتع، هكذا كان "إدير" دائما، فنه طروب بإيقاعات مفرحة كلها طراوة وحياة، غيثارته التي لا تخطئها الأذن كانت تغرد... فإدير لم يكن من الأصوات المزعجة التي تملأ المحيط صخبا وضجيجا وزعيقا. فهو كان يختار متى يطرب ويفرح، ومتى يصمت، لأن الصمت هو نفسه شكل من مواصلة الغناء في الأعماق.

 

"إدير"، في غنائه مساحات للألم وللأمل، وكلما غرد في أذني بمعزوفاته ينتشلني من ضياع يستبد بي في بعض اللحظات ويهديني للحياة، إذ يوقظ فيّ فرح الطفل وحب الحياة في أحايين كثيرة. هكذا يحيا في وجداني "إدير".

 

وأنا في أعز المراهقة لا أدري كيف بنيت تقابلا وثنائية "إدير" و"فيروز" في دواخلي، وذلك منذ بداية الثمانينات. فكلما استمعت إلى أحدهما إلا واستهواني الآخر وحضر للتوّ ليكمل الأول. هل لكوني اكتشفتهما في نفس اللحظة الزمنية وقتها، وأنا المقبل على الحياة بقوة وعنفوان؟ هل لآلة "راديو-كاسيط" من دور في ذلك، وهي القناة الوحيدة التي كانت تزودني آنذاك بما استجد من أخبار عن العالم؟ هل هناك من تشابه بين شخصيهما؟ هل كنت محطة تلاقي الثقافات، تلاقحها وتمازجها "أمازيغية/عربية"؟

 

ربما هناك روح وجمالية وخيط رفيع يجمع بين موسيقاهما، قد تكون رائحة الوطن والأرض والقضية منبعها؟

 

إدير الكبير، إدير الجميل، إدير الفنان، إدير المغرد، إدير الإنسان... لروحك السلام.