الأربعاء 21 إبريل 2021
مجتمع

جمعية ADEJ تطالب بسحب قانون 20 ـ 22 وتعتبره انتكاسة لحرية التعبير

جمعية ADEJ تطالب بسحب قانون 20 ـ 22 وتعتبره انتكاسة لحرية التعبير موقف جمعية التنمية للطفولة والشباب ADEJ نابع من توجهها التقدمي
أكدت جمعية التنمية للطفولة والشبابADEJ في بيان توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، "رفضها لمشروع قانون 20 ـ 22 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وتعتبره انتكاسة حقيقية في مجال حرية الرأي والتعبير".
و شدد البيان على أن "الصيغة المتداولة مما سمي ( مشروع قانون 20 -22 ) يشكل انتكاسة حقيقية في مجال حرية التعبير والحق في إبداء الرأي لما يتضمنه من مواد مقيدة لحرية الرأي والتعبير وتجريما لحق النشطاء في إبداء مواقفهم في عدد من القضايا ونشرها على مستوى وسائط التواصل الاجتماعي".
في سياق متصل طالب بيان الجمعية بسحب "الصيغة المتداولة من مشروع قانون 20 ـ 22 بشكل كلي" حيث دعا  إلى "فتح حوار مع مختلف الفاعلين المدنيين لسن قانون بديل يعبر عن طموحات المنظمات الحقوقية والجمعوية والشبابية ويفتح المجال أمام الشباب وعموم المغاربة للتعبير عن آرائهم ومواقفهم في مختلف الوسائط الإعلامية ووسائط التواصل الاجتماعي".
وعبرت جمعية التنمية للطفولة والشباب في بيانها عن اعتزازها بمستوى "اليقظة المجتمعية التي عبر عنها مختلف الفاعليين والنشطاء في فضح والتصدي لهذا المشروع الذي يتناقض كليا مع حرية التعبير كما هي منصوص عليها في مختلف المواثيق الدولية وفي مواد الدستور المغربي".
موقف جمعية التنمية للطفولة والشباب ADEJ نابع من توجهها التقدمي والديمقراطي المؤمن بالحريات والحقوق كما تنص عليها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
وكان المكتب المركزي لجمعية التنمية للطفولة والشباب قد عقد اجتماعه الدوري العادي مساء يوم الأربعاء 29 أبريل 2020، وهو الاجتماع الذي انعقد عن بعد بسبب ظروف الحجر الصحي حيث تم تدارس موضوع "مسودة مشروع قانون رقم 20 ـ 22 " المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة.