الأربعاء 8 يوليو 2020
اقتصاد

الغازي: هذا هو الحل الذي اقترحه تجار أسواق الجملة لتخفيض أسعار الخضر والفواكه

الغازي: هذا هو الحل الذي اقترحه تجار أسواق الجملة لتخفيض أسعار الخضر والفواكه مصطفى الغازي في صورة تركيبية مع أحد دكاكين بع الخضر

قال مصطفى الغازي، نائب رئيس جمعية تجار الخضر والفواكه بالجملة وعضو الاتحاد الوطني لجمعيات أسواق الجملة في المغرب، في تصريح لجريدة "أنفاس بريس"، أن الأمور تسير بشكل عادي في سوق الجملة للخضر والفواكه بمكناس. مضيفا بأن الأثمنة ستسير بشكل تدريجي نحو الانخفاض في الأيام القادمة، مشيرا بأن المشكل يكمن في لهفة عدد هام من المواطنين بسبب التخوف من تداعيات فيروس كورونا.

 

وأوضح الغازي أن عددا هاما من المواطنين لم يستوعبوا البلاغ الصادر يوم الثلاثاء 17 مارس 2020، عن وزارة الفلاحة، والذي يقضي بالتموين المباشر للمحلات التجارية المتوسطة والكبرى دون المرور عبر أسواق الجملة، حيث فهم منه عن خطأ أن أسواق الجملة سيتم إغلاقها، مما أدى إلى تهافت كبير على اقتناء الخضر والفواكه والذي تسبب في ارتفاع أثمانها .

 

وأكد الغازي أن تجار الخضر والفواكه بالجملة مجندون من أجل ضمان حصول المستهلك على الخضر والفواكه بأثمنة مناسبة والمساهمة في ضمان الأمن الغذائي لفائدة الساكنة؛ منتقدا استغلال بعض التجار في "السويقات" للأزمة الحالية من أجل الرفع في أثمان الخضر، علما أن البصل على سبيل المثال لم يتعد ثمنه يوم الثلاثاء، في سوق الجملة للخضر والفواكه بمكناس، 8 دراهم، في حين أن ثمنه في "السويقات" وصل إلى 12 درهم. وتوقع الغازي أن يعرف ثمن البصل ارتفاعا في الأيام القادمة بسبب غياب البصل الشتوي في الأسواق نتيجة الجفاف، والذي من شأنه منافسة البصل في الأسواق. أما بالنسبة لباقي المنتوجات من قبيل البطاطس والطماطم فهي متوفرة وبكميات كافية علما أن المغرب بلد فلاحي. ودعا الغازي المواطنين إلى التحلي بالنضج الكافي وإدراك أن أسواق الجملة قادرة على تزويد الأسواق بما يكفي من الخضر والفواكه.

 

وعن قرار وزارة الفلاحة ووزارة الداخلية بتموين المحلات المتوسطة والكبرى بالخضر والفواكه دون المرور عبر أسواق الجملة، أشار الغازي أن تجار سوق الجملة يدعمون هذا القرار لضمان الأمن الغذائي، خصوصا في هذا الظرف الذي تجتازه البلاد؛ مضيفا أن هذا المعطى ليس جديدا، حيث أن الأسواق الكبرى كانت تقتني الخضر والفواكه مباشرة من المنتجين دون المرور عبر أسواق الجملة، وهو الأمر الذي يخالف مقتضيات القانون؛ مشيرا بأن تجار أسواق الجملة سيطرحون هذا الموضوع لدى مجلس المنافسة بعد نهاية أزمة فيروس كورونا، من أجل الانضباط لمقتضيات القانون، واقتناء منتجاتهم من أسواق الجملة حتى لا يتم حرمان مجالس الجماعات الترابية من رسوم هذه المنتجات.

 

وطالب مصطفى الغازي بضمان تعقيم مستمر ونظافة متواصلة لسوق الجملة للخضر والفواكه لحماية سلامة وصحة التجار والزبناء؛ مضيفا بأن ما جرى تعقيمه لحد الآن هو لمرة واحدة، خلافا لأسواق أخرى مثل سوق بركان.

 

واقترح الغازي، وعلى غرار إعفاء المنتجين من المرور عبر أسواق الجملة، إعفاء التجار من أداء الرسوم لفائدة أسواق الجملة، وهو الأمر الذي سينعكس إيجابا على أسعار الخضر والفواكه، خصوصا في هذا الظرف، علما أن هذه الرسوم تساهم في رفع أسعار الخضر والفواكه.