الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
خارج الحدود

المغربي يوسف تسوري مديرا للأخبار بسكاي نيوز عربية

المغربي يوسف تسوري مديرا للأخبار بسكاي نيوز عربية يوسف تسوري

أعلنت مؤسسة "سكاي نيوز عربية"، الأحد 23 فبراير 2020، تعيين الإعلامي يوسف تسوري مديراً للأخبار، ابتداء من الأول من مارس المقبل..

 

وسيتولى تسوري مسؤولية الإشراف على المحتوى والاستراتيجية التحريرية لغرفة الأخبار في "سكاي نيوز عربية"، وتعزيز نشاط وإنتاجية مكاتبها المنتشرة في مختلف دول العالم، إلى جانب المساهمة في زيادة انتشارها رقمياً، وذلك لتكريس دورها كمؤسسة إعلامية رائدة على مستوى المنطقة والعالم.

 

ويمتلك تسوري خبرة في المؤسسات الإعلامية الدولية تزيد عن 23 سنة، منذ أن عمل في منتصف التسعينيات مُحرراً، ومُقدماً لنشرات الأخبار بإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية. وبعد ذلك التحق في عام 2002 بمجموعة "إم بيسي" مقدما للأخبار،  ثم رئيس تحرير النشرات. وفي عام 2010 انتقل تسوري إلى باريس، حيث عين رئيس تحرير بـ "فرانس 24"، قُبيل انطلاق بثها على مدار 24 ساعة.

 

وأعرب نار بوران، الرئيس التنفيذي "للشركة الدولية القابضة للاستثمارات الإعلامية"، التي تعد "سكاي نيوز عربية" إحدى أصولها الإعلامية، عن سعادته لانضمام يوسف تسوري مديراً للأخبار في سكاي نيوز عربية، قائلاً: "يحمل يوسف خبرة دولية واسعة نظراً لعمله في عدد من وسائل الإعلام الأوروبية والعربية، وهو ما سيشكل إضافة نوعية في سكاي نيوز عربية". مضيفا: "سيكون يوسف جزءاً من فريق عمل نشط يعمل بكل جد واجتهاد لمرحلة متطورة جديدة تعبر عن سكاي نيوز عربية التي تتابع أحدث التطورات في مجال الإعلام".

 

من جانبه، أعرب يوسف تسوري عن سعادته بالانضمام إلى سكاي نيوز عربية قائلاً: "لقد نجحت هذه المؤسسة الإعلامية على مدى السنوات الماضية بإرساء مكانة راسخة لنفسها كمنبر إعلامي متميز على المستويين العربي والدولي.

 

وتابع: "أنا متحمس للعمل مع جميع الزملاء لمواصلة هذا النجاح، وتكثيف جهودنا لكسب مزيد من النجاحات اعتماداً على مبادئ المهنية، والمصداقية، والتوازن"؛ مُعرباً عن ثقته بتعاون جميع الزملاء في غرفة الأخبار لتقديم منتج صحفي نوعي للمتابع العربي سكاي نيوز عربية الرقمية والمرئية والمسموعة، ومواصلة الإنجازات التي تحققت في القناة.

 

انطلاقا من طنجة، مرورا بدبي ثم باريس، يشهد زملاؤه من جنسيات متعددة بكفاءته المهنية العالية. كما يشهد هؤلاء بتواضعه وسماته الانسانية ودماثة خلقه في علاقاته مع كل زملائه والعاملين معه.