الثلاثاء 26 مايو 2020
كتاب الرأي

شريفة لمير: أسباب فشل التنمية بالعالم القروي

شريفة لمير: أسباب فشل التنمية بالعالم القروي شريفة لمير

تظهر أزمة التنمية بشكل كبير في القرى وأحزمة الفقر المحيطة بالتجمعات الحضرية الكبرى، وتعكسها أوضاع الشباب وحركية الهجرة السرية واستشراء الإدمان والعنف بشكل كبير.. كما يترجمها عجز السياسات العمومية عن إطلاق دينامية التغيير على كافة المستويات سياسيا واقتصاديا واجتماعيًا وقيميا .

 

ويبدو أن النخب الحزبية والفاعلين السياسيين ونخب المجتمع المدني بشكل عام عاجزون عن إقناع الشباب بجدوى البدائل المقترحة والتصورات المطروحة، كما أنهم غير قادرين على فتح النقاشات الحقيقية وتقديم التشخيص الواقعي والصريح للوضعية السياسية والاقتصادية مجالياً، وخصوصًا على مستوى العالم القروي، الذي يركز كل مؤشرات الهشاشة السياسية والاقتصادية والثقافية، مما يعمق واقع اليأس لدى الشباب ويسقط الشباب في فخ التطرف والعصبية من جهة، ومن جهةٍ أخرى في العدمية التي شل الطاقات والديناميات.