الخميس 1 أكتوبر 2020
مجتمع

البروفيسور إحسان بنيحيى: أمراض الفم والأسنان لها علاقة بالسرطان

البروفيسور إحسان بنيحيى: أمراض الفم والأسنان لها علاقة بالسرطان البروفيسور إحسان بنيحيى

نبهت البروفيسور إحسان بنيحيى، الأستاذة بكلية طب الأسنان بالدار البيضاء، ورئيسة الفيدرالية الدولية لطب الأسنان، في حديث لـ "أنفاس بريس"، إلى خطورة إهمال أمراض الفم والأسنان، التي قد تؤدي إلى أمراض مزمنة مستعصية مثل السكري والكلي وبعض السرطانات.

 

وقالت بنيحيى، التي ترأس الجمعية المغربية الوقاية الفم والأسنان، إن هناك حملات وطنية تنظم بشكل دوري للتحسيس بأهمية نظافة الفم والأسنان باعتبار ذلك جزءا مهما من جسم الإنسان وصحته العامة.

 

ورصد خبراء مغاربة انتشار الإصابة بالتسوس بشكل واسع في المغرب، إذ قالت إحسان بن يحيى، رئيسة الجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان، إن أمراض التسوس تصيب 92 في المائة من المغاربة الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 سنة. كما أن 87 في المائة من المراهقين في سن الخامسة عشرة، و81 في المائة من الأطفال في سن الثانية عشر، مصابون بالتسوس.

 

وأوضحت المتحدثة أن هناك عددا كبيرا من المغاربة لم يستشيروا أبدا طبيب الأسنان، مضيفة أنه وفقا للبحث الوطني الأخير لصحة الفم والأسنان، الذي أجرته وزارة الصحة في المغرب، فإن 27 في المائة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 سنة لم يجروا أبدا فحوصات للأسنان.

 

وأضافت: "في الواقع، إن التشخيص المتأخر للتسوس في مرحلة التجويف، إما عن طريق تأخير استشارة المريض الثانوي أو نقص الوسائل أو إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحة، يزيد من عبء التكفل بعلاج المرضى".

 

وأفادت بن يحيى: "نسعى إلى تعزيز جميع الجهود التي تبذلها وزارة الصحة في مجال الوقاية من أمراض الفم والأسنان، خاصة أمراض اللثة والتهابات الأسنان، لأنها أمراض مزمنة لها عوامل كثيرة ومتنوعة، ويمثلها من بين أمور أخرى نقص نظافة الفم والأسنان، والنظام الغذائي، وتناول الأدوية، والبيئة التي يتطور فيها المواطن".