الثلاثاء 21 يناير 2020
كتاب الرأي

مرفوق : "الطنز العكري" وتجلياته لدى رئيس حكومة المصباح

مرفوق : "الطنز العكري" وتجلياته لدى رئيس حكومة المصباح محمد مرفوق
خلال أشغال منتدى فاس- مكناس الاقتصادي الأخير، المقام على هامش الدورة 45 للجمعية العامة للمؤتمر الدائم للغرف المهنية الإفريقية والفرانكفونية، المنعقد يوم الأربعاء 04 دجنبر 2019 في دورته الثالثة بالعاصمة العلمية للمملكة، بمشاركة ثلاثين بلدا من أروبا وأفريقيا؛ جاء في تدخل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية أن "محاربة الفساد والرشوة لا زالت مستمرة ولن تتوقف"..
وبعد أن أشار إلى أن "المعركة ضد الفساد والرشوة متواصلة"، أكد على أن "المغرب منخرطٌ فيها بقوة"، مذكرا في نفس الوقت: "نحن شركاء في محاربة الفساد واقتصاد الريع، وهو ورش يحتاج إلى نفس طويل".. مشيرا في حديثه بأن "المعركة مع الفساد والرشوة مسؤولية الجميع من الدولة والمجتمع المدني والإعلام والقطاع الخاص، وليست مسؤولية الدولة لوحدها".. وختم قوله بأن "في الإدارة المغربية الكثير من الموظفين المسؤولين الذين يعملون بجد وبوطنية عالية، و لولا وجودهم لما تحقق الكثير بالمغرب بقيادة الملك"..
ونحن في النقابة المستقلة سماتشو لا نملك إلا أن تتساءل دابا هاذ رئيس الحكومة على من كيطنز.. لماذا يستمر في نهج سياسة استحمار الشعب وبيع له الوهم ؟!!
ألم ينته بعد، هو ومن سبقه، من الضحك على ذقون المغاربة فمنذ أن تقلدوا زمام أمر الحكومة في المغرب؟!! ومنحنى مؤشر الفساد في تصاعد مستمر؛ورغم ان رئيس الحكومة قرع طبوله كثيرا عند تأسيسه لما يسمى ا للجنة الوطنية لمحاربة الفساد.. فان الفساد لم يزدد إلا حدة وقوة !!
كل يوم خميس، بمناسبة عقد مجالس الحكومة، يثبت لنا رئيس الحكومة بأن الفساد مستمرٌ على رغم أنف المغاربة، حين يتم الإعلان عقب اجتماعات الخميس عن تعيينات في المناصب السامية لأشخاص جلهم لا يمتلكون الكفاءة اللازمة والمهارة المطلوبة لتولي مناصب هذه المسؤولية!!
وعندما يتكلم على أن الكثير قد تحقق بالمغرب "بقيادة الملك"، واش ما كيحشمش؟!! أليس الملك بنفسه من يقر في العديد من المناسبات بأن هذه الحقبة تنقصها النجاعة وأن المشاريع والبرامج المقدمة غالبا ما لا ترتقي إلى ما يتطلع إليه الشعب المغربي ويستحقه؟!!
وهل نسيت أم تتناسى عمدا يا رئيس الحكومة، خلاصة تقرير جريدة "جون أفريك" الفرنسية للسنة الماضية الذي أعرب، بالحجة والدليل، عن الفشل الذريع لسياستكم في تحقيق أي من البرامج الانتخابية التي بسببها فاز تنظيمكم في الانتخابات الأخيرة؟!! ليخلص نفس التقرير في الأخير بأنكم، بعتم "الوهم المفقود" للمغاربة "طيلة سبع سنوات دون أي مؤشر حول استطاعة حزبكم تدبير الشأن العام بالمملكة على مستوى قيادة الحكومة"..
ولا زلتم تبيعوننا الوهم، إلى يومنا هذا عندما تتكلمون عن محاربة الفساد والرشوة واقتصاد الريع..
فلا داعي إلى التذكير بأن طريقتكم في النهج وتدبير الشأن العام أصبحت تكوِّن جزءا من هذا الفساد بعينه المستشري في الجسم المغربي..
الدستور الجديد لسنة 2011، أعطاكم صلاحيات كثيرة وكبيرة، وفي كل مرة ينبهكم عاهل البلاد إلى اتخاذ كامل مسؤولياتكم، غير أنكم في كل مرة تتقاعسون في أداء مهامكم ولا ترتقون بها إلى المستوى المرغوب والمطلوب منكم..
لقد طلب منكم في التعديل الحكومي الأخير، اقتراح "حكومة كفاءات" لمواجهة الانتظارات المرتقبة ورفع التحديات التي طال أمدها، لكن إن كانت بعض اقتراحاتكم صائبة، فإن البعض الآخر كان كارثيا، وإن استمر الأمر على حاله، ستكون عواقبه وخيمة..
وطلب منكم إحداث تغييرات جذرية وهامة بالنسبة لمناصب المسؤولية السامية على صعيد الإدارات المركزية والمؤسسات العمومية، غير أنكم إلى حد الساعة لم تَقدموا على شيء يُذكر من هذا القبيل، ولم تُقدموا مقترحات بخصوص هذا الشأن؟!!
أليس من أبشع الفساد أن تثقلوا كاهل الشعب المغربي بمديونية داخلية وخارجية فاقت كل المقاييس، راهنتم بموجبها على مستقبل شعب بكامله.. أجيال قادمة ستكون ملزمة بأداء ما اقترضتموه أنتم اليوم من أموال من مؤسسات بنكية وطنية ودولية، ولا دخل لهم في الأمر لا من قريب ولا من بعيد..
من أبشع الفساد، ما وصل إليه مستوىات التعليم والصحة بالبلاد ومستوى البطالة وتدني الأعمال الاجتماعية..
المؤشرات الاقتصادية والمالية وخاصة الاجتماعية منها، غالبيتها في تدني مستمر.. وإن استمر الحال على ما هو عليه، فستكونون سببا في تدمير المؤسسات الدستورية للبلاد، حيث بوادر مقاطعة الانتخابات القادمة بدأت تلوح في الأفق، وعندها ستندمون وتبكون وتفقدون الضحكة المزيفة التي ترسمونها مرغمين على وجهكم والابتسامة الكاذبة على محياكم.
وهذا لن ينسينا واجبنا كتنظيم نقابي قطاعي، محاربة كل أشكال وأنواع الفساد داخل قطاع إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والدعوة إلى العمل على إصلاح ما أفسده وزيرا "حزب اللامعقول" منذ شهر يناير 2012، تاريخ توليهم الوصاية على القطاع إلى حين تعيين الحكومة الجديدة.
 
محمد مرفوق، الكاتب العام لنقابة "سماتشو"، ورئيس اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب