الاثنين 25 مايو 2020
مجتمع

المولِّدات بمراكش: نحن"قابلات ولسنا قاتلات"

المولِّدات بمراكش: نحن"قابلات ولسنا قاتلات" قابلات متضامنات مع زميلاتهن في مدينة العرائش
تظاهرت صباح يوم الخميس 5 دجنبر2019، شغيلة القابلات أمام المديرية الجهوية لوزارة الصحة بمراكش، وذلك" استئنافا للبرنامج النضالي الذي سطرته اللجنة الوطنية للقابلات، والذي انطلق بتنفيذ أسبوع الغضب بحمل الشارة بمعظم مواقع العمل في مختلف المناطق، وانخراط القابلات في عدة أشكال احتجاجية متنوعة محليا وجهويا وطنيا."
فتحت شعار "قابلات ولسنا قاتلات"، وتنديدا بـ "ظروف العمل القاسية والسيئة والفراغ القانوني وتضامنا مع قابلات العرائش"، نفذت وقفة احتجاجية تنديدية ضد “ما وصل إليه حال المنظومة الصحية من تردي، والتركيز غير المسبوق على المقاربة الزجرية، وتغييب مسؤولية وزارة الصحة فيما وقع بالعرائش”، حسب بيان المحتجات.
ومما جاء في بيان للجنة الوطنية للقابلات للجامعة الوطنية للصحة والمنظوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ، فإن هذه الوقفة الاحتجاجية تأتي نظرا للمستجدات التي يعرفها ملف غياب الحماية القانونية للقابلات وارتفاع مخاطر مزاولة المهنة في ظل ظروف العمل التي تزداد ترديا، وغياب التأطير القانوني الواضح لمزاولة مهنة القابلة، ومن أجل التأكيد على مطالب شغيلة القابلات.
وطالبت المقابلات في بيانهن النقابي بـ "الإسراع بتحسين ظروف العمل وتأهيلها وفق المعايير العلمية والتقنية المعمول بها في كافة البلدان، و التراجع عن العمل بنظام الإلزامية لما يترتب عنها من أخطار وتبعات على المواطنين والموظفين، وكذا سد الخصاص المهول في كافة الأطر الصحية وفي مقدمتهم وبشكل استعجالي في صفوف القابلات، بالإضافة إلى الإدماج المباشر للقابلات الخريجات لحوالي 2000 قابلة معطلة، علما أن الخصاص أكبر من ذلك، علاوة على تزويد المراكز الصحية القروية ودور الولادة والمستشفيات والمراكز الاستشفائية الجامعية بما يكفي من الاختصاصيين وتسطير مجالات تدخل القابلات ومختلف الأطر الصحية بما يعزز التكامل المهني لهاته الفئات كما طالبن بالتكوين المستمر للقابلات لتحسين جودة الخدمات المقدمة للأمهات والرضع والأطفال ..."